Advertisements

بجوائز 20 مليون دولار.. الرياض تحتضن "كأس السعودية" في فبراير 2020

بوابة الفجر
Advertisements
أعلن الأمير بندر بن خالد الفيصل بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة نادي الفروسية، عن إقامة بطولة عالمية للفروسية باسم كأس السعودية؛ وذلك على ميدان الملك عبدالعزيز للفروسية بالجنادرية في مدينة الرياض في شهر فبراير لعام 2020م.

جاء ذلك بحضور الأمير بندر، أمس، حفل السباق المقام في سارتوجا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال الأمير بندر: إن تنظيم هذه البطولة العالمية للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية؛ يجيء انطلاقًا مما تحظى به رياضة الفروسية من دعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الفخري لنادي الفروسية، والذي يولي رياضة الفروسية رعايته الكبيرة، وحرصه الدائم، والذي كان له أكبر الأثر في تطورها وانتشارها.

وأضاف: متابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، شكلت تحولًا رئيسًا ومنعطفًا هامًّا في تاريخ رياضة الفروسية لتصل إلى العالمية وفق نظرة وتوجيه ورؤية سموه الطموحة، وقد حرص سموه على أن تنظم المملكة هذه البطولة العالمية في إطار توجّه قيادتنا الرشيدة إلى استضافة وتنظيم المناسبات والملتقيات السياسية والاقتصادية والرياضية العالمية التي تثبت قدرة المملكة وشبابها على تنظيم وإنجاح مثل هذه المناسبات الكبرى، لاسيما في ظل ما تحظى به من متابعة واهتمام جماهيري وإعلامي على مستوى العالم، ونحن نعتمد بعد الله على دعم سموه الكريم لهذه الرياضة الذي يعزّز أهميتها وارتباطها بتاريخنا الذي يمثل جزءًا أصيلًا من هوية المملكة وثقافتها وموروثها؛ مما يسهم في تطويرها لتكون صناعة حقيقة.

وأردف: هذا السباق يمثّل أهمية خاصة بصفته الأغلى في سباقات الخيل على مستوى العالم، بقيمة جوائز يصل مجموعها إلى عشرين مليون دولار أمريكي، ومن المقرّر أن تنطلق البطولة يوم السبت 29 فبراير 2020م؛ على أن يجري السباق على مسار رملي ويمتدّ لمسافة تصل إلى 1800 متر، بمشاركة 14 جوادًا؛ وهو الحد الأقصى لعدد المتسابقين على هذا المضمار.

يُشار إلى أن التسجيل والمشاركة في السباق ستكون مجانية، وتبلغ قيمة الجائزة التي سيحصل عليها الفائز 10 ملايين دولار، في حين تبلغ قيمة باقي الجوائز التي سيتقاسمها الفائزون بالمراكز من الثاني إلى العاشر عشرة ملايين دولار أيضًا، ليبلغ قيمة إجمالي الجوائز 20 مليون دولار أمريكي.

وقال الأمير بندر: الإعلان عن هذه البطولة جاء في حفل سباق سارتوجا الذي يحضره ويشارك فيه كبار ملّاك الخيل على مستوى العالم؛ لتتاح لهم فرصة التعرف على تفاصيل هذه البطولة التي تُقام للمرة الأولى، وبالتالي نستهدف مشاركتهم فيها.

وأضاف: يأتي إطلاق كأس السعودية الذي سيكون واحدًا من أبرز سباقات الخيل الدولية؛ ليمثل إنجازًا يضاف إلى باقي الإنجازات التي شهدتها هذه الرياضة، وفي إطار الطموح غير المحدود لتكون بلادنا واحدةً من أبرز الوجهات العالمية لسباقات الخيل".

وأردف: لقد اختير موعد إطلاق السباق بعناية، بحيث يقام في نهاية شهر فبراير بعد أربعة أسابيع من اختتام بطولة "كأس بيجاسوس العالمي" في جولف ستريم بارك، وقبل أربعة أسابيع من انطلاق كأس دبي العالمي؛ ما يعني أن الفرصة سانحة لأبرز الخيول خلال التدريبات للمنافسة في سباقات الخيل الثلاثة الأرقى في العالم، والتي تجرى على المسارات الرملية، ومن شأن الجائزة المالية المخصصة لـ"كأس السعودية" أن تضع البطولة في مصاف البطولات الأبرز عالميًّا؛ إذ وصلت القيمة الإجمالية لبطولة "كأس بيجاسوس العالمي" عام 2018م إلى 16 مليون دولار أمريكي، بينما تبلغ قيمة الجوائز المالية لـكأس دبي العالمي 12 مليون دولار أمريكي.

وتابع: من حيث السباقات التي تجرى على الأرضية العشبية، تعد بطولة "ذَا أيفريست" في أستراليا الأعلى قيمة؛ إذ تصل جوائزها إلى 9.8 مليون دولار أمريكي، بينما وصلت قيمة جوائز "كأس اليابان" إلى 6 ملايين دولار أمريكي، في حين بلغت قيمة الجوائز الخاصة بسباق "جائزة قوس النصر"، والتي تعد الجائزة الأغلى في أوروبا، 5.6 ملايين دولار أمريكي.

وقال الأمير "بندر": سيتم عقد مؤتمر صحفي موسع في وقت لاحق للكشف عن كافة التفاصيل والمعلومات الخاصة بالبطولة، بما في ذلك آلية المشاركة والإيواء والأنظمة وعدد وأنواع الأشواط ودرجاتها وجوائزها والاشتراطات، التي ستطبق وفقاً للمعايير العالمية المعتمدة في مثل هذه البطولات، إلى جانب الكشف عن سياسة النادي تجاه ميادين الفروسية بالمملكة والاستراتيجية التي سيتم التعامل بها مع مختلف الميادين خلال المرحلة القادمة، بما يوفر لها سبل النجاح والتطوير في إطار ما تحظى به رياضة الفروسية من دعم كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد.
Advertisements