Advertisements

ماذا ينتظر مصر بعد فشل مفاوضات سد النهضة؟

بوابة الفجر
Advertisements

أعلن سامح شكري وزير الخارجية والدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري عن إخفاق مفوضات سد النهضة، وذلك بسبب خلافات حول كيفية استئناف المفاوضات والجوانب الإجرائية ذات الصلة بإدارة العملية التفاوضية، حيث تمسك السودان بضرورة تكليف الخبراء المُعينين من قبل مفوضية الاتحاد الأفريقي بطرح حلول للقضايا الخلافية وبلورة اتفاق سد النهضة، وهو الطرح الذي تحفظت عليه كل من مصر وإثيوبيا وذلك تأكيدًا على ملكية الدول الثلاث للعملية التفاوضية وللحفاظ على حقها في صياغة نصوص وأحكام اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، خاصةً وأن خبراء الاتحاد الأفريقي ليسوا من المتخصصين في المجالات الفنية والهندسية ذات الصلة بإدارة الموارد المائية وتشغيل السدود.

وترصد "الفجر " في السطور التالية الحلول المقترحة في حالة فشل المفاوضات:

الكونغو ينهي أزمة سد النهضة:

أكدت الدكتورة هبة البشبيشي، خبيرة الشئون الإفريقية والإثيوبية، أن مفاوضات سد النهضة اصطدمت بحجر عثرة جديد، ولكنها لم تفشل بشكل نهائي رغم كل الاستفزازات الإثيوبية المستمرة. 

وأضافت خبيرة الشئون الإفريقية والإثيوبية أن دور جنوب إفريقيا في ملف سد النهضة كان صادما، وهناك تطلع لدور قوي وجيد من الكونغو التي ستتسلم رئاسة الاتحاد الإفريقي في فبراير المقبل، وهي دولة قوية إذا لم تخضع لضغوط من جنوب إفريقيا، ولديها القدرة على حل أزمة سد النهضة.

ترفع أزمة سد النهضة الي الرؤساء الثلاثة

كشفت الدكتورة نجلاء مرعي، خبيرة الشئون الأفريقية أن هناك تباين كبير بين الموقف المصري والإثيوبي في المفاوضات، خاصة أن مصر تريد اتفاق ملزم، بينما إثيوبيا تريد الوصول إلى اتفاق مؤقت حول الملء الأول للسد، ولا تريد التوقيع على أي اتفاق ملزم من الناحية القانونية.

وأشارت إلى أن المفاوضات إذا فشلت بنهاية هذا الشهر، فستنتقل إلى الاتحاد الافريقي برعاية الكونغو، وحال الفشل قد ترفع المفاوضات لرؤساء الدول الثلاث للوصل إلى حلول، خاصة أن أثيوبيا تضيع الوقت، مشيرة إلى أن فشل المفاوضات قد يعني احالة ملف المفاوضات مرة أخرى إلى مجلس الأمن.

إحالة القضية إلى مجلس الأمن الدولي:

أوضح الدكتور أحمد المفتي، عضو اللجنة الدولية لسد النهضة المستقيل، أن الاتحاد الإفريقي أعلن بأن المفاوضات وصلت لطريق مسدود، وبأنها سترفع الأمر إلى رئيس الاتحاد الأفريقي، مشيرًا إلى أن الحل الأمثل امام الاتحاد الأفريقي هو إحالة القضية إلى مجلس الأمن الدولي.

وأضاف أن إثيوبيا تخترق القانون الدولي وتعمل على ملء سد النهضة بإرادة منفردة، لافتَا إلى أن السودان لأول مرة بدأ يحتج على مفاوضات سد النهضة بشكل شديد اللهجة بعدما كان يتغنى بفوائد سد النهضة.

مصر ليست سببا في إفشال مفاوضات سد النهضة:

وقال الدكتور هاني رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية،، إن مصر ليست سببا في إفشال مفاوضات سد النهضة، مشيرًا إلى أن المليء الثاني لسد النهضة سيكون أكبر وسوف يتسبب في عجز بتوقف مياه الشرب في الخرطوم، مضيفا أن إثيوبيا خرقت تعهداتها أمام الاتحاد الافريقي فيما يتعلق بسد النهضة.
Advertisements