Advertisements

رفعت يونان عزيز يكتب: أبي أحمد يسبح خارج حقوق الإنسان

بوابة الفجر
Advertisements
خرج الرئيس الأثيوبي من الإطار المنظم للاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وكرامته خاصة في عصب الحياة وهي المياه حيث هو سر الحياة، من أهم مخالفات الرئيس الأثيوبي هي عدم احترامه للتفاوض بشأن سد النهضة والصدام مع أقاليم مجاوره له وواقع الحياة علي الأرض، فمن الواضح أنه يسبح بعيدًا عن الحلول الحقوقية ويبحر بسياسة عدائية ضد مصر والسودان، لأنه يري في هذا التيار إرضاء لدول العداء بمحاولة فتح ثغرة حرب ضد مصر مع دول المنطقة ليضمن تدخل الأعداء تركيا وبعض الدول الأخرى واللعب علي وتيرة حالة الزعزعة الأمريكية من خلال ما يحدث من الرئيس ترامب وإحساسه بأن الرئيس الأمريكي الجديد بأيدن سوف يكون مساند له ولسياسته حتي يسهل إضعاف مصر ومحاولة استمالتها للخضوع والسير طوع السياسة الأمريكية فما يحدث من الإثيوبي ما هو إلا ضرب خيال والخروج من أزمات تعتري بلاده لأن ليس لدية خطط تنموية لبلادة ينعش شعبها ويسعد بمشاركة الشعوب كلها نحو الأمان والسلام فالمستفيد مما يفعله هو بشخصه وممن علي شاكلته من نظامه، فالأثيوبي يلعب علي التفرقة وإثارة فتن وقلاقل بأفريقيا وهذا لخضوعه للأوهام التي تزرعها بعض الدول الغربية واللوبي الصهيوني الإسرائيلي خشية من التفوق الإفريقي وضمان سلب مقدرات وخيرات القارة وخاصة أن لبعض الدول الأوربية العدائية وغيرها من الدول الأخرى مخاوف وقلاقل لوصولهم لمجاعات وتلاشي من الحياة فيردون أن يضمنوا مشاركتهم في ثرواتنا والتوغل في بلادنا دون أدني تفكير في معالجة أوضاعهم ووضع خطط للبناء والأعمار وتحقيق رفع مستوي المعيشة وضمان استمرار ما ينتجوه من الغذاء

Advertisements