Advertisements

مصر تدين مصادقة إسرائيلي على إنشاء 780 وحدة استيطانية جديدة

بوابة الفجر
Advertisements
أدانت وزارة الخارجية، الأحد، مصادقة السلطات الإسرائيلية على مشروع إنشاء 780 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المُحتلة باعتباره انتهاكًا جديدًا لمقررات الشرعية الدولية.

وأعاد السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، التأكيد على رفض مصر التام لاستمرار الأنشطة الاستيطانية في الأراضي ال فلسطين ية المحتلة، بما في ذلك بالقدس الشرقية، وأهمية الوقف الكامل لها، مُعربًا مجددًا عن قلق مصر مما تمثله هذه الأنشطة من تقويض لإمكان تحقيق حل الدولتين، فضلاً عما تفرضه من تحديات أمام المساعي الحثيثة المبذولة حاليًا بهدف دفع عملية السلام واستئناف المسار التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

الرئاسة الفلسطينية تدين قرار الاحتلال
وكانت أدانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأحد، قرار الاحتلال الإسرائيلي بناء 780 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة - في تصريح أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية - إن الاستيطان غير شرعي بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي، وآخرها القرار 2334 الذي حظى بموافقة دولية بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، وإنه يهدف فقط إلى تقويض حل الدولتين.

واعتبر أن هذه القرارات الإسرائيلية المتتالية هي محاولة استباقية من قبل الحكومة الإسرائيلية، لتقويض أي جهد قد تقوم به إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، لإعادة إطلاق عملية السلام المتعثرة.

ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري والعاجل لإجبار الحكومة الإسرائيلي على وقف تدميرها الممنهج والمخطط لحل الدولتين، مؤكدا أن الاستيطان يدمر أي فرصة لتحقيق السلام العادل والشامل بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

موقف حاسم من الأردن
وأدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية مصادقة السلطات الإسرائيلية على بناء 780 وحدة استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، في بيان، أن هذه الخطوة تعد خرقا فاضحا وجسيما للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2334.

وشدد الفايز، على أن سياسة الاستيطان سواء بناء المستوطنات أو توسيعها أو مصادرة الأراضي أو تهجير الفلسطينيين هي سياسة لا شرعية ولا قانونية ومرفوضة ومدانة وخطوة أحادية تمثل انتهاكا للقانون الدولي وتقويضا لأسس السلام وجهود حل الصراع وتحقيق السلام الشامل والعادل وفرص حل الدولتين على أساس قرارات الشرعية الدولية.
وطالب، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بالضغط على إسرائيل لوقف سياسة الاستيطان.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements