Advertisements

من سوريا إلى ليبيا والعكس.. مرتزقة أردوغان عبث مستمر

بوابة الفجر
Advertisements

رغم الجهود الدولية المتواصلة، والخطوات الإيجابية التي توصل إليها الفرقاء الليبيون، والاتفاق على آلية اختيار السلطة التنفيذية، بما يدعم التوصل على حل نهائي للأزمة، لا يتوقف الرئيس التركي عن العبث بأمن واستقرار ليبيا.

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الأتراك نقلوا سرا 200  مرتزق من سوريا إلى ليبيا، بينما في الاتجاه المعاكس عادت دفعة أخرى من ليبيا إلى سوريا، وفقا لما أوردته قناة "مداد نيوز".

 

دفع المرتزقة العائدون من ليبيا رشاوى لأطباء مقابل كتابة تقارير بأن وضعهم الصحي سيئ، قيمة الرشوة بلغت نحو  500دولار أميركي عن المقاتل الواحد.

 

وبحسب المرصد تم نقل المرتزقة لتركيا أولا ثم إلى سوريا، المقاتلون العائدون من ليبيا لم يتحصلوا إلا على ربع مستحقاتهم، وتقاضوا فقط 500 دولار أميركي في الشهر بدلاً من 2000 دولار، كما أنهم لم يتقاضوا رواتب منذ أكثر من 5 أشهر، فمتى يتوقف العبث التركي بأمن واستقرار ليبيا؟

Advertisements