Advertisements

العثور على أعمال سحر أثناء البحث عن غريق الزوامل في ترعة الاسماعيلية بالشرقية

بوابة الفجر
Advertisements
تمكن عدد من الغواصين من العثور على أعمال سحر أثناء بحثهم عن جثة الشاب محمد السيد دياب 21 عاما والذي غرق إثر انقلاب سيارة في ترعة الإسماعيلية المارة أمام قرية الزوامل التابعة لمركز بلبيس منذ 15 يوما ولم يتم العثور على جثمانه حتى الآن.

وكان الشاب العشريني الفقيد، ابن قرية «الزوامل»، التابعة لمركز بلبيس، قد ذهب مع عدد من أفراد أسرته لإحضار «فرش عروسة»، كان من المقرر عقد قرانها على أحد أقاربه، إلا أن الفرحة تحولت إلى مأساة، إذ انقلبت بهم سيارة ربع نقل في ترعة الإسماعيلية من أعلى كوبري «الزوامل».

أسفر الحادث عن مصرع والد العريس، وإصابة شخصين آخرين، وتمكنت فرق الإنقاذ من استخراج جثة المتوفي بعد فترة قصيرة من غرقه، كما استخرج الأهالي طفلًا كان يطفو أعلى سطح المياه دون إصابته بمكروه، فيما يواصل فريق الإنقاذ النهري البحث عن جثة الشاب.

وأثارت وفاة الشاب حالة من الحزن بالقرية، وكتب وائل شاهين، خال الشاب الفقيد على صفحته بموقع «فيسبوك»: «اللهم يا من رددت يوسف على يعقوب، ويا من أخرجت يونس من بطن الحوت، ويا من أنقذت حبيبك محمد بخيط العنكبوت.. ياجبّار السموات والأرض، ويا من أمرك بين الكاف والنون إذا قلت للشيء كن فيكون، رده إلينا إنك على كل شيء قدير». وانهالت التعليقات التي تضمنت عبارات الدعاء للفقيد بالرحمة والمغفرة وأن يلهم الله عز وجل أهله بالصبر والسلوان، وأن يسهل العثور على جثمانه وانتشاله.
Advertisements