Advertisements

أوزيل يودع أرسنال برسالة مؤثرة

مسعود اوزيل
مسعود اوزيل
Advertisements
ودع مسعود أوزيل المنتقل حديثا إلى صفوف فناربخشه التركي برسالة مؤثرة إلى فريقه السابق أرسنال.

وكتب أوزيل عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أعزائي الغانرز، 7,5 سنة، ما يقرب من 3 آلاف يوم، من الغريب أن أكتب هذه الرسالة بعد وقت طويل قضيته في لندن، منذ لحظة وصولي شعرت وكأنني في المنزل، لقد تم الترحيب بي بأذرع مفتوحة من قبل جميع أفراد فريق أرسنال، وزملائي، والأهم من ذلك المشجعين الرائعين".

وواصل: "سأكون دائما ممتنا للثقة التي منحني إياها أرسين فينغر في سبتمبر 2013، لقد نضجت كشخص بالغ في شمال لندن، لن أنسى ذلك أبدا، كوني بقيت مع أرسنال لفترة طويلة يعني أنني واجهت مزيجا كبيرا من لحظات الصعود والهبوط، أكثر من 250 مباراة و44 هدفا و71 تمريرة حاسمة، حان الوقت لنفترق أنا وأرسنال، لقد أنهينا معا فترة غياب الألقاب التي دامت 9 سنوات للنادي، وأعدنا الألقاب التي احتجناها منذ فترة طويلة للجماهير التي تستحقها".

وتابع: "من الصعب علي أن أصف بالكلمات الحب الذي أشعر به لهذا النادي والجماهير، كيف يمكنني وصف 8 سنوات من الامتنان في خطاب واحد، وفي الوقت الذي لن ألعب فيه لأرسنال، سأستمر في دعمهم في كل مباراة يلعبونها، سأكون منتميا إليهم مدى الحياة، لا شك في ذلك".

وأضاف: "الآن أكثر من أي وقت مضى يجب أن نكون جميعا خلف الفريق، هذا الموسم صعب على كل فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولهذا السبب يجب علينا جميعا دعم الفريق وأفراده الحاليين بغض النظر عن النتائج".

واستكمل: "سماع اسمي يتردد في جميع أنحاء (ملعب) الإمارات سيصيبني بالقشعريرة إلى الأبد، وستبقى الذكريات التي تركتها على هذا القميص معي مدى الحياة، لقد كتب الكثير عن الفترة التي قضيتها في أرسنال، خاصة في الأشهر الأخيرة، أرسنال هو ناد يمتلك الرقي والهيبة، وهو شيء شعرت به في كل مرة دخلت فيها إلى أرض الملعب، دائما ما يأتي اللاعبون والموظفون والإدارة ويذهبون، لكن قيم النادي والمشجعين ستبقى إلى الأبد".

واختتم: "كما قلت لم تكن الأشهر القليلة الماضية هي الأسهل، مثل كل لاعب أريد أن ألعب كل دقيقة لفريقي، ومع ذلك في الحياة لا تسير الأمور دائما كما نتوقعها أو نريدها أيضا، لكن من المهم البحث عن الإيجابيات في الحياة وليس السلبيات، ولهذا السبب أحاول أن أعيش بلا ندم ولا أحمل ضغينة".

وتابع: "كان التواجد في أرسنال أكثر من مجرد كرة قدم، بل كان يتعلق بالمجتمع، بقدر ما حاولت المساعدة على أرض الملعب، حاولت أن أكون جزءا من مجتمع لندن بقدر ما أستطيع، وعلى الرغم من رحيلي إلا أن هذا لن يتوقف".

واختتم: "قد تكون نهاية فصل ولكن علاقتي بهذا النادي لن تتلاشى أبدا، قد يكون هذا وداع الآن ولكنه لن يكون وداعا إلى الأبد، إلى جماهير أرسنال حول العالم (YaGunnersYa)".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements