Advertisements

صحة الدقهلية تنقل شاب يعاني مع المرض 16 عاما لمستشفي لأمراض النفسية والعقلية (صور)

بوابة الفجر
Advertisements
اعلن الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية عت أن فريق طبي قام بنقل الشاب المريض علي مظار 16 عاما لمستشفى الأمراض النفسيه بدميره.

شهدت منطقة عزبة الشال في مدينة المنصورة بالدقهلية، معاناة سيدة استمرت 16 عاما، وتدعى زينب محمد 54 سنة، والدة محمد والذي يبلغ من العمر 35 عاما، ومصابا منذ 16 سنة بانفصام في الشخصية، ولديها بنتين آخرتين.

وبدأت زينب المعاناة منذ 16 سنة، تزامنا مع اعتزال نجلها التعامل مع الجميع ولجأ للنوم في المقابر وتحت الكوبري وبعدها جلس في المنزل، وأصبح في عزلة عن الجميع.

وحاولت الأم، علاجه وذهبت به إلى العديد من المشايخ ولكن لم يحدث أي جديد، و"لفت كعب دائر على المستشفيات"، والتي رفضت استقباله لأنه مصاب بانفصام في الشخصية.

وكشفت زينب، عن أن نجلها أوقات يكون هادئا وأخرى يصبح عدوانيا تصل إلى مرحلة تكسير كل ما حوله وضرب دون رحمة أو شفقة، فبين لحظة وضحاها يختلف بدرجة كبيرة، والتعامل معه مرهق ولا يتحمله أحد، قائلة: "ولكنه ابني الوحيد ولا أستطيع التخلي عنه، فقمت بتصميم باب حديد بعد أن قام بتكسير الأبواب الخشبية، لحبسه والتخلص من ما يفعله، وحتى لا يأذي نفسه أو شخص آخر، قمت بتقييد يديه وقدميه بالسلاسل لشل حركته".

وتابعت الأم": "مفيش أم هتعمل في ابنها حاجة وحشة دا ابني ضنايا، لكن دي الطريقة الوحيدة اللي ببعد أذاه عني وعن الناس وحتى لا يؤذي نفسه".

وأكدت، أنها لم ترغب بتقييده أو حبسه، وحلم حياتها أن تجد علاجا له وخاصة وأنها لم تعد تستطع على نفقاته حيث إنها تصرف معاشًا 900 جنيها لها ولبناتها وابنها، بعد وفاة زوجها منذ 3 سنوات حيث كان يعمل سائقا على سيارة نقل.

وناشدت والدة محمد، المسئولين لحجز ابنها في مستشفى وعلاجه من انفصام الشخصية، فهذا كل ما تطمح إليه هذه الأم المغلوبة على أمرها.
Advertisements