Advertisements

ميرنا السيد تكتب: أنماط الشخصيات في عملك وكيفية التعامل معهم

ميرنا السيد
ميرنا السيد
Advertisements
ثلاثة أنواع من الشخصيات فى بيئة العمل معك فى نفس الشركة أو المؤسسة كل يوم عمل التعامل معاهم مزعج وصعب ومرهق لكن من يمتلك مفاتيحهم  يستطيع أن يريح نفسه في كيفية التعامل معهم.

معرفتك الشخصيات وأنماطهم السلوكية وتحليلهم النفسى يسهل عليك معرفة الطريقة الصحيحة في التعامل معاهم منذ البداية, ولو هم يفرقوا معاك اما أن تعرف مدخلهم في التعامل وتعرف كيفية جعلهم جيدين معك بالاضافة الي احترامك, ويقوموا بتغيير طريقتهم في التعامل معك, أو تتجنب تفكيرهم السلبى والخاطئ.

1-هجوم(تى 90 أم اس)...  متستغربش من الاسم ده من أخطر أنواع الدبابات الحربية الروسية حاجة كدا في غضبها متعرفش من أمامها، وهذا هو وصف الشخص اللى طبيعته الثقة في النفس بزيادة أهم حاجة عنده اهدافه في الحياة واذا كنت انت العائق أوالخطر اللى بيهدد اهدافه هيواجهك بكدا بكل صراحة, بل وهيواجهك بعنف مستخدم الاهانة والتجريح في حواره معاك بهدف تحطيمك لكي تبتعد عن طريق هدفه, هو ليس ضدك أنت تحديدا ولكن هو ضد أي حاجة أو أي حد يقف في طريقه واذا حاولت أولم  تسمح الظروف لمواجهتك  في سبيل انقاذ نفسه أولا ًهيأخر مواجهتك ويختفى شوية لحد ما يحقق الوصول لهدفه الأهم منك وبعدها يواجهك, ويبدأ يتصيد لك الأخطاء, ويعنفك بسبب, ودون سبب لكي تبتعد عن طريقه لأن في عقله اللاواعى رسم صورة لك أنك عائق للوصول لمصلحته.

اذن كيف تتعامل مع الشخصية اللذيذة دى اذا كنت مضطر لهذا ويصعب تجنبه من دائرة عملك, مثلا ًمديرك في العمل  أو زميلك ، يبقى أحسن تعامل معاه هو الهجوم المضاد بقوة مضادة لكن بنفس لغته عشان متفقدتش إحترامك عنده، أثبت على موقفك بمنتهى الهدوء, هاجم لكن دون ظهور أي اندفاع أوعصبية هاجم بمنتهى الهدوء وابتسم كمان في وجهه، اذا زاد عن حده وبدأ يهينك قاطعه بإستمرار اياك أن تعطيه فرصة أنه يكمل كلامه ويهينك وأنسب وسيلة لمقاطعة النقاش السخيف هو انك تسأل سؤال، أو نادى عليه باسمه بصوت أعلى من صوته عشان تشتت إنتباهه ويلتفت ليك مش لكلامه, قول ملاحظاتك أوتبريراتك بسرعة وملخصة مرة واحدة قبل ما تعطيه أي فرصة لمقاطعتك والهجوم عليك, وإنهى حوارك معه بأنك مازلت تحترمه وتقدره وله مكانة عندك, وأن الحوار لا يفسد للود قضية, وهذا أكبر رد اعتبار لك معه، بس لو طلعت انت فعلا ًاللى غلطان فاعترافك بالخطأ مش هيقلل منك بالعكس, لكن الأهم من تحليل الخطأ ده معه هو انك وبسرعة توجد حلول ومعالجات تناقشه فيها وتوضح له انك الأهم عندك هو انك تصحح الغلط مش انك تتناقش فيه وتقول ما هي مبرراتك.

2-صياد الغزلان.... شخصية الصياد المتربص للغزالة ضحيته، يراقب في صمت ويخطط بمنتهى الإستهزاء بيك وأحيانا ًيستخدم السخرية منك وسيلة عشان تقع في الفخ, ممكن يطلق طلقة نارية في الهواء عشان عمل فرقعة حولك، ممكن  كمان يضرب الطلقة في رجِلك عيار يصيب بس مش يموت عشان الهدف هو صيدك مش قتلك. 
هيحاول يوصَلك ويوصَل لمن حولك, انك مصنف من الأغبياء، هيعمل تصرفات ويكلمك بأسلوب يخليك تشك في ذكائك، السخرية منك هيستخدمه عشان تهتم بيه ويشد انتباهك ليه بأى شكل.

أهم حاجة في التعامل مع الشخصيات من هذا النوع أنك لا تحسسه أنك محرج من الموقف معه, ولا ترد عليه بنفس أسلوبه بالعكس تعامل بطبيعتك وشخصيتك ابتعد تماما ًعن رد الانتقاد بنقد أوالسخرية منه, فقد اتفقنا انه يعمل هذا عشان يلفت انتباهك بالطلقة النارية في الهواء فيعرف يصطادك, الحل انك تعامله بسياسة التطنيش, ولا كأنك سامعه ولا شايفه, الصمت حل جميل جدا معه, فى نفس الوقت اياك أن تهرب وتنسحب, دعه ينهي كل ما عنده من أساليب, في الآخر هيواجهك,  استخدم معاه أسلوب (سين سؤال) قوله الحقيقة مش عارف انت بتتكلم عن ايه بالظبط بس ما علينا؟ وايه علاقة الكلام ده بالمشكلة ؟ الأسلوب ده في الحوار مضيعة للوقت على الفاضى وأنا بصراحة مشغول ومش فاضى ياريت ندخل في الموضوع على طول. 

وممكن يكون أسلوب إستفزازى بين زملاء العمل وخصوصا ًلو زميل جديد ولم يأخذ بعد على الجو الجديد, اعرف ان الهدف هو أحد الهدفين اما أنه يريد أن يتفوق عليك فقط, واما فعلا ًهو محتاج الإهتمام منك فالحل السهل هو انك تعطيه شئ من اهتمامك بالكلام والمعاملة والمدح أحيانا ً, لو شخص إستنفذ كل طرقه معك في جعل العلاقة بينكم سوية ووجوده غير ضرورى بدائرة حياتك بل أصبح حمل ومضر يبقى قل له كدا: شكرا لقد نفذ رصيدكم. 

3- شخصية  البلونة ... فرقعة بوووووووم مع تراكم المشكلات والخلاف بينكم ممكن يكبت في نفسه وفجأة يفرقع مثل البلونة بمجرد شكة دبوس منك غير مقصودة، انفجار حصل لأتفه الأسباب, يريد أن يقول لك به حس بيا يحس بيك ربنا، خد بالك عليا دى مش معاملة تعاملنى بيها، محور حياته هو الناس لازم كل الناس تهتم بيه هو كدا في رواسب عنده حرمان على فقدان عاطفى عاوز الناس تطبطب عليه دائما ًوتقوله معلش، هو مش حابب نفسه لما يتحول لبلونة بس اتعود على الكبت بحساسية, والانفجار مرة واحدة وخلاص ويرجع تانى بعدها انسان عادى ولا كأنه انفجر بمجرد كلمة صغيرة تنسيه انه تحول لبلونة,عشان تعرف تتعامل مع البلونة لازم تتعامل بحرص شديد خد بالك هو يريد حوار هادىْ وتفاوض بمنتهى الهدوء عشان كدا لحظة الانفجار محتاجه منك ردوود فعل هادئة وتستوعب تماما ًالمشاعر التى بيمر بها في اللحظة دى  خلى بالك الانفجار إما انه يولد انفجار آخر أو انه يولد هروب من الموقف خصوصا ًلو موقف متكرر بدون جدوى, ممكن تقلب الموضوع لهزار واحتواء ومنها هيهدى خالص وهتعرف تتناقش معاه طالما حققت هدفه في الإحساس بالأمان طبعا ًأكتر الشخصيات المتحولة لبلونة هى الأنثى المراة العاملة Independent woman والموظفة والأم والمديرة  المطحونه فى الشغل والبيت, في النهاية هى طبيعة وفطرة أنثوية تستخدم الانفجار تعبيرا ًعن عواطفها ومشاعرها المكبوتة.  
 
فى النهاية خسارة الناس في حياتك شئ صعب مش سهل تأخد قرار البعد وتطبقه لأننا منقدرش نعيش من غير بعض.

لكن لو فهمنا الأسباب اللى بتغير في نفسيتنا تجاه بعض سنعرف أن الشئ الباقى في صراعات الحياة هو العمل الصالح, هو الاساليب اللى يستخدمها الانسان للتعبير عن حبه لربه, من هذه الأساليب التعامل مع عباد الله.
Advertisements