Advertisements

تونس تسجل 753 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 187 ألفا

بوابة الفجر
Advertisements

أعلنت وزارة الصحة التونسية، أمس الجمعة، في بلاغها اليومي المتعلق بتطور الوضع الصحي بالبلاد، عن تسجيل 35 حالة وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد، و725 إصابة جديدة من مجموع 3631 تحليلا مخبريا.

وأوضحت الوزارة، أن العدد الجملي للوفيات والإصابات المكتشفة بلغ على التوالي 7719 حالة وفاة و 226 ألفا و740 إصابة، منذ ظهور هذا الوباء في تونس بداية مارس الماضي.

وفي المقابل، بلغ عدد المتعافين من الفيروس 187 ألفا و753 شخصا، بعد تعافي 1580 مصابا.

وأضافت وزارة الصحة في بلاغها، أنه يتم حاليا التكفل بـ1264 مصابا بفيروس كورونا المستجد، بالمستشفيات في القطاعين الخاص والعام، مشيرة إلى أن 287 مصابا يقيمون حاليا بأقسام العناية المركزة بالقطاعين، في حين يخضع 111 مصابا إلى التنفس الاصطناعي في القطاعين العام والخاص كذلك.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.
Advertisements