Advertisements

رئيس أسبق بـ"الشاباك": إسرائيل قد تنتهي بعد الجيل القادم

بوابة الفجر
Advertisements

حذر الرئيس الأسبق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، يوفال ديسكين، من مخاطر على إسرائيل بالوجود كدولة بعد جيل واحد (25 عاما)، وأن المخاطر التي تهدد وجود الدولة لن تكون خارجية بل داخلية.

وعبر ديسكين، عن قناعته بأنه إذا لم نتدارك الوضع الآن، فإننا سنفقد وقتا ثمينا، وربما نفقد دولتنا بعد سنوات جيل واحد من اليوم.

ووصف الرئيس الأسبق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، الأزمة السياسية التي تعيشها إسرائيل اليوم وفشلها في تشكيل حكومة ثابتة ومستقرة بأنه استعراض سياسي رخيص، يحل مكان مواجهة القضايا الاستراتيجية ـ الوجودية، التي جسدت أزمة كورونا مدى حدتها.

وتساءل: "هل دولة إسرائيل لديها التكتل الاجتماعي، والمناعة الاقتصادية والقوة العسكرية ـ الأمنية التي تضمن استمرار وجودها بعد جيل واحد؟".

أضاف ديسكين "أنا لا أتحدث عن التهديد النووي الإيراني، وصواريخ حزب الله أو الإسلام السلفي المتطرف، أتحدث عن التحولات الديمغرافية، الاجتماعية والاقتصادية التي باتت تغير جوهر الدول ومن شأنها تشكيل خطر على وجودها بعد جيل واحد". 

وتابع أن "الانشقاقات الداخلية آخذة بالتعمق، بينما أصبح الشرخ بين اليمين واليسار مركزيا أكثر من الشرخ بين اليهود والعرب، وانعدام الثقة في مؤسسات الحكم المركزية يتعاظم، والفساد مستفحلا في أجهزة الحكم المحلية، والتضامن الاجتماعي متدنيا للغاية، وقيادتنا تفتقر إلى قدوة شخصية، وقيم الكثيرين منا هي ثمرة العقلية المحمومة للمفكر ميكي زوهار (رئيس الائتلاف في الكنيست).

Advertisements