Advertisements

مرتلو الكنائس يشرحون للفجر طقس قداسات صوم يونان

بوابة الفجر
Advertisements

نظمت الكنيسة المصرية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الإثنين، أولى قداساتها الثلاث، ذات الطابع الاحتفالي بصوم يونان.

 

عبد الملك يشرح طقس رفع بخور باكر

وللقداسات طابع خاص تتميز به في أيام صوم يونان عن مثيلاتها في بقية العام، فيقول المرتل "يعقوب عبد الملك"، من الصعيد المصري، إنه بخصوص رفع بخور باكر، فيرفع بخور باكر صباحًا منفصلًا عن القداس، وبعد صلاة الشكر يقول المرتلون كيرياليسون الصيامي بدلًا من أرباع الناقوس، وبعد أوشية المرضى وأوشية المسافرين تقال ذكصولوجيات الصوم المقدس قبل ذكصولوجية العذراء، ويصلي الكاهن إفنوتي ناي نان ويجاوبه الشعب كيرياليسون ثلاث مرات دمجًا، وتطفأ الشموع والأنوار ثم يسدل ستر الهيكل وتقرأ النبوات.

 

وأضاف في تصريحات خاصة، تضاء الشموع والأنوار ويصلي الكاهن الطلبة مع الميطانيات ويجاوبه الشعب كيرياليسون كما في طلبة البصخة المقدسة ثم يصلي الكاهن أوشية الإنجيل ويطرح المزمور ويقرأ الإنجيل قبطيًا وعربيًا ثم الختام.

 

وبهنان يستكمل القداس الإلهي

من جانبه أشار المرتل عدلي بهنان، في تصريحات خاصة، إلى أنه في القداس الالهي يقدم الحمل ويقال لحن الليلويا إيه إي إيخون بدلًا من الليلوبا فاي بيه بي، سوتيس آمين دمجًا ثم نيف سنتي، وبعد تحليل الخُدام يقول الشمامسة لحن إنثو تيه تي شوري ثم الهيتينيات وفيها الربع الخاص بيونان قبل الربع الخاص بالآباء الرسل ثم تين أوأوشت قبل البولس. وعند رفع بخور الأبركسيس يقال مرد الأبركسيس شاري إفنوتي ثم أوشية الإنجيل فالإنجيل، ثم يستكمل القداس بشكل طبيعي.

Advertisements