Advertisements

بالنسب والأرقام.. إحصائيات جديدة عن كورونا حول العالم

بوابة الفجر
Advertisements

خرجت عدد من الإحصائيات الصادمة عن فيروس كورونا التاجي المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19"، ذلك الوباء الذي انتشر في مختلف دول العالم خلال الأشهر الأخيرة.

وظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين في نهاية 2019 وبداية 2020، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه، حتى تم الكشف عن عدد من اللقاحات.

500 ألف وفاة بالولايات المتحدة
تجاوزت الولايات المتحدة، علامة فارقة رئيسية خلال مكافحتها للوباء، بعدما تخطت حاجز 500 ألف وفاة بمرض كورونا، بعد عام تقريبا من تسجيل أول ضحايا الفيروس في ولاية كاليفورنيا


وبذلك يكون 19% من إجمالي وفيات الفيروس التاجي العالمية حدثت في الولايات المتحدة، وهو رقم ضخم بالنظر إلى أن أمريكا تمثل 4% فقط من سكان العالم.

وفيات بالجملة في البرازيل
كما بلغ  متوسط ​​عدد الوفيات في البرازيل أكثر من ألف شخص في شهر واحد بسبب الوباء، مع 246504 حالة وفاة منذ بداية الوباء، تحتل البرازيل المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات الناجمة عن كورونا بعد الولايات المتحدة.

ووفقا لبيانات المجلس الوطنى لأمناء الصحة البرازيلية "كوناس" فقد يبلغ متوسط ​​عدد الوفيات في البرازيل 1086 حالة وفاة بسبب كورونا في أسبوع، كان المتوسط ​​1037 حالة وفاة كل 24 ساعة.

انخفاض الإصابات حول العالم
فيما أظهرت أرقام منظمة الصحة العالمية انخفاض بنسبة 16% في جميع أنحاء العالم للإصابات والوفيات.

وتراجعت حالات العدوى بشكل أسرع في أفريقيا وغرب المحيط الهادئ بانخفاض 20%، تليها أوروبا بنسبة 18%، والأمريكتان بنسبة 16% وجنوب شرق آسيا 13% وتظهر التحاليل أن ميانمار كانت الدولة التي شهدت بالفعل أكبر انخفاض في عدد الحالات، تليها تايلاند وسيراليون.

منطقة وحيدة شهدت ارتفاع الإصابات
وفقًا لمنظمة الصحة العالمية أن الوحيدة التي شهدت ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس كوفيد في الأسبوع حتى 14 فبراير هي منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، والتي تضم بشكل أساسي الشرق الأوسط، وكذلك أجزاء من آسيا الوسطى وشمال شرق إفريقيا، فقد ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كوفيد بنسبة 7 % هناك.

Advertisements