Advertisements

صندوق تحسين الأقطان: نستهدف زراعة 250 ألف فدان العام الجاري (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور عادل عبد العظيم، مدير صندوق تحسين الأقطان بوزارة الزراعة، إن القطن المصري من أفضل السلع التي اشتهرت بها مصر عالميًا، وجودة القطن المصري لا تُقارن بأي قطن في العالم، ويصنع من القطن المصري منتجات عالية الجودة من أفضل أنواع الملابس.

وأضاف "عبد العظيم"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "8 الصبح" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الثلاثاء، أن جميع بيوت الأزياء العالمية استفادت من القيمة المضافة للقطن المصري خلال السنوات الماضية باستثناء مصر؛ لكونه كان يتم تصديره من قبل كمادة خام، موضحًا أن حصول الفلاح على سعر عالي لإنتاجه اكبر حافز للمزارعين على العودة لزراعة القطن مرة أخرى، وهذا لن يحدث بالطرق التقليدية ببيع القطن كمادة خام للأسواق العالمية، وإهدار هذه الثروة الكبيرة.

وتابع، أننا نسعى لزيادة القيمة المضافة للقطن المصري، من خلال إجراء مزيد من الصناعات التحويلية على القطن المصري، بتحويله لغزل ثم نسيج ثم ملابس جاهزة، إلى جانب الأعلاف والزيوت المصنعة من البذور، وذلك باستغلال مصانع الغزل والنسيج التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمنطقة الروبيكي، إلى جانب تطوير مصانع الغزل والنسيج بالتابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج، وتخصيص الدولة مبالغ طائلة واستثمارات ضخمة للنهوض بهذه المصانع للعودة لإنتاجها السابق.

وأكد، أن المساحة المنزرعة بالقطن العام الماضي 183 ألف فدان، ومتوقع ان تزيد هذا العام لـ 250 ألف فدان، موضحًا أن منطقة الدلتا ومصر الوسطى من أفضل أماكن زراعة القطن، مشيرًا إلى أن هناك اكثر من 26 دولة في العالم تقوم باستيراد القطن المصري ولكن بكميات بسيطة، نتيجة تحديث المصانع في الخارج، حيث يتم خلط القطن المصري بأقطان أخرى لتحسين جودتها.
Advertisements