Advertisements

المدرسة الأسقفية تستعد  للامتحانات بإجراءات احترازية

بوابة الفجر
Advertisements
تستعد المدرسة الأسقفية بمنوف والتابعة للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية لإتمام امتحانات صفوف النقل والشهادة الإعدادية وذلك بتطبيق إجراءات احترازية مشددة مثل تعقيم المدرسة بالكامل عن طريق استخدام جهاز متخصص، وتوفير جهاز كشف الحرارة على أبواب المدرسة وداخل الأوتوبيسات الخاصة بنقل الطلاب، وتوفير المطهرات داخل دورات المياه وفي الطرقات وجميع اللجان والإدارة لا سيما تجهيز العيادة المدرسية بكل المستلزمات الطبية.


من جانبه قال مجدي أبو السعد مدير المدرسة في بيان صادر عن الكنيسة الأسقفية: من المقرر ألا يزيد عدد الطلبة داخل  لجان الامتحانات عن ١٥ طالب والتأكيد على مصادر التهوية المناسبة داخل كل فصل بالإضافة إلى تجهيز الكنترول وجهاز المراقبة علي الامتحانات حسب تعليمات الوزارة.

وأضاف أبو السعد: بناءا قرار وزارة التربية والتعليم سوف يتم أداء الامتحانات الموحدة لكل صف بداية من الثامن والعشرين من شهر فبراير الجاري للصف الرابع الابتدائي على أن تنتهى الامتحانات فى السابع من شهر مارس المقبل للصف الثالث الإعدادى.


المدرسة الأسقفية تأسست قبل ١٣٥ عاما إذ كان للكنيسة الأسقفية هدف واضح للخدمة من خلال مؤسساتها في مصر، عن طريق الإهتمام بالجانب الروحي والديني للإنسان وذلك عبر تغطية الاحتياجات التعليمية والصحية والاجتماعية ومن ثم تعتبر المدرسة الأسقفية بمنوف رابط عملي يصل الكنيسة بالمجتمع ولا يعزلها عن حركة البناء في مصر.


الجدير بالذكر إن إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية هو الإقليم ال٤١  لهذه الكنيسة حول العالم ويضم تحت رئاسته ١٠ دول في مصر وشمال إفريقيا ويخضع لرئاسة رئيس أساقفة كانتربري ويتبع اتحاد الكنائس الأنجليكانية في العالم.


وفي مصر بدأت خدمة الكنيسة الأسقفية عام ١٨١٥ ثم تأسست أول كنيسة أسقفية في الإسكندرية ١٨٣٩ عندما منح “محمد علي باشا” والي مصر، قطعة أرض في ميدان المنشية بالإسكندرية لإقامة كنيسة القديس”مرقس” الأسقفية.
Advertisements