Advertisements

"بمناسبة التعامد".. جولة افتراضية في معبد الملك رمسيس الثاني بأبو سمبل

بوابة الفجر
Advertisements
أطلقت وزارة السياحة والآثار جولة افتراضية لمعبد الملك رمسيس الثاني في أبو سمبل تزامنًا مع الاحتفال بظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بالمعبد ويمكن بدء الجولة عبر اللينك من هنا


ويُعد معبد أبو سمبل بمحافظة أسوان واحدًا من أشهر المعابد الأثرية الموجودة في مصر، حيث يشهد المعبد ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بالمعبد مرتين كل عام إحداهما يوم ٢٢ أكتوبر والأخرى ٢٢ فبراير من كل عام.

وبدأ إنقاذ معبدي أبو سمبل في ستينيات القرن الماضي من قبل فريق متعدد الجنسيات من علماء الآثار والمهندسين ومشغلي المعدات، وبدأ العمل بتقطيع المعبدين بعناية فائقة إلى كتل كبيرة (تصل إلى ٣٠ طن، بمتوسط ٢٠ طنًا)، وتم نقلها وأعيد تركيبها مرة أخرى في موقع جديد على ارتفاع حوالي 64 مترًا، عن سطح مياه بحيرة ناصر وعلى بعد حوالي 180 متر من الموقع الأصلي، في واحدة من أعظم تحديات الهندسة الأثرية في التاريخ.

معبد ابو سمبل الكبير (معبد رمسيس الثاني) مكرس لعبادة رع حور آختي وبتاح وآمون رع، أكبر ثلاثة آلهة في الدولة المصرية في ذلك الوقت، تتكون واجهة المعبد الكبير من أربعة تماثيل ضخمة لرمسيس الثاني، الواحد منها بارتفاع 22 م.

وتم تصميم المعبد لتشرق الشمس على وجه تمثال رمسيس الموجود في قدس الأقداس، ويقع إلى الشمال من معبد رمسيس الثاني، المعبد الصغير لزوجته نفرتاري وهما متقابلان لا يفصلهما إلا وادٍ صغير. وقد استغرق العمل لنقل المعبدين قرابة ست سنوات، ليعاد تشييدهما في موضع أعلى بحوالي ٦٤ مترًا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements