Advertisements

في ثاني أيام الصوم.. كيف نجى يونان من الموت في بطن الحوت؟

بوابة الفجر
Advertisements
نظمت الكنيسة المصرية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الثلاثاء، ثاني قداساتها الثلاث، ذات الطابع الاحتفالي بصوم يونان.

ويتسائل البعض حول كيفية حياة يونان لمدة 3 أيام داخل بطن الحوت..

أولًا كيف نجى من الأسنان؟
الدكتور مرقس عادل، طبيب بيطري، ومدرس مادة "العلم والدين"، قال في تصريحات خاصة، إن  الحوت الذي ابتلع يونان كان لايملك أسنانًا، ولكن يستعيض عنها بعضلات فك تحل محلها، لأنه لو كان يملك أسنان لطحن يونان وعظامه أثناء عملية المضغ قبيل البلع.

ثانيًا ماذا عن عملية الهضم؟
أشار الدكتور مرقس، في تصريحات خاصة، إلى أن هذا النوع ده من الحيتان تقتصر حميته العذائية على البلانكتون، وهي مجموعة من الكائنات الحية التي تعيش في المياه العذبة والمالحة، وتعيش في كثير من الأحيان معلقة وعلى ما يبدو بشكل سلبي مثل: الأمشاج، واليرقات، وحيوانات غير قادرة على سباحة ضد التيار، إذن فالبشر ليسوا ضمن تلك الحمية.

ثالثًا كيف تنفس؟ 
وأضاف:"بما أنه لا يمتلك أسنانًا، فلا يوجد تحكم في الداخل إلى المعدة، إلا أن العضلات الموجودة محل الأسنان هي التي تتولى عملية الفرز، وكان كل ما لايتعلق بحمية الحوت الغذائية يطرد في حجرة من الحجرات الستة، ويوحنان طرد في حجرة الأكسجين التي كان يتنفس منها الحوت.
Advertisements