Advertisements

وزير الأوقاف ووكيل الأزهر والمفتي يؤدون صلاة الغائب على أرواح ضحايا قطاري سوهاج

بوابة الفجر
Advertisements
أدى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وقيادات الوزارة صلاة الغائب على أرواح ضحايا قطاري مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها وأرضاها اليوم، عقب صلاة العشاء.

وحضر الصلاة الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، عبدالهادي القصبي رئيس الصوفية، وأسامة العبد وكيل الشئون الدينية بمجلس النواب، ومحمد أبو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر السابق.

والتزم المصلون بجميع الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، في رمزية لمشاركة المجتمع كله لأهالي الشهداء في مصابهم الأليم، سائلا الله عز وجل أن يتغمدهم جميعا بواسع رحمته وأن يسكنهم جميعا فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.


وقالت دار الإفتاء، إن صلاة الغائب يشترط فيها، نية صلاة الجنازة، واستقبال القبلة للمصلين، والطهارة من الحدثين؛ فهي أربع تكبيرات لا أذان فيها ولا إقامة، ولا ركوع ولا سجود، ولا يشترط فيها الجماعة.

وعن كيفية أداء صلاة الغائب، أوضحت: فيقرأ المصلي بعد التكبيرة الأولى فاتحة الكتاب، وبعد التكبيرة الثانية يقرأ نصف التشهد الأخير الذي يقوله في الصلاة، أي: من أول: «اللهم صل علي سيدنا محمد.. إلى آخر التشهد»، وبعد التكبيرة الثالثة يدعو للميت؛ وبعد التكبيرة الرابعة يدعو المصلي لنفسه ولجميع المسلمين، كما يسن في صلاة الجنازة على الغائب ما يسن في صلاة الجنازة على الميت الحاضر.
Advertisements