Advertisements

لا يوجد مفاوضات أخري.. 5 رسائل جديدة من وزير الخارجية بشأن سد النهضة

بوابة الفجر
Advertisements
أدلي السفير سامح شكري، وزير الخارجية، عدة تصريحات مهمة عقب فشل مفاوضات سد النهضة بجمهورية الكونغو.


وترصد "الفجر" في السطور التالية أبرز تصريحات وزير الخارجية:

الملء الثاني خطوة خطيرة:

علق السفير سامح شكري، وزير الخارجية، على فشل مفاوضات سد النهضة، قائلًا: "مصر تعمل دائمًا على حل أزمة سد النهضة سياسيًا، وستتخذ كل الاجراءات لحماية الأمن القومي المصري في التوقيت الملائم".

وتابع "شكري"، "أي حديث عن ملء سد النهضة بشكل أحادي او تشغيل السد تصرف غير مسؤول... ملء سد النهضة بشكل أحادي ينبأ بتطورات خطيرة تهدد المنطقة والسلم والأمن الدولي، ومصر والسودان لن تسمحا بوقوع أي ضرر عليهما".

عودة لمجلس الأمن مره آخري:

ولفت سامح شكري وزير الخارجية إلى الخطوة التالية بعد فشل مفاوضات كينشاسا حول سد النهضة هي التنسيق الكامل مع الأشقاء في السودان لأن المصلحة واحدة.


وأردف "شكري" أن مصر تنسق مع السودان للتعامل مع أزمة سد النهضة، مشيرًا إلى أن مصر تتحرك من خلال الشركاء الدوليين والمنظمات الدولي.

ونوه وزير الخارجية بأنه من الوارد الذهاب لمجلس الأمن عقب التشاور مع دولة السودان، لافتا إلى أن هناك مراحل كثيرة تسبق التوجه للمجلس لأن هناك الكثير من الإجراءات السياسية التي قد يتم اتخاذها، حيث سيتم إحاطة شركاء مصر الدوليين والأطراف الفاعلة بخطورة الوضع.

إستمرار تعنت إثيوبيا:

وقال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن جولة المفاوضات حول سد النهضة بالكونغو الديمقراطية تؤكد تعنت الجانب الإثيوبي ورفضها لكافة المقترحات.

وأضاف "شكري": "هذه الجولة كشفت بشكل واضح وجلي المواقف المتعنتة الإثيوبية وكيف أنها وصلت إلى درجة محاولة التنصل للوصول لاتفاق قانوني ملزم وفق لما اقره رؤساء الدول والحكومات".

الملء الثاني لايراعي قواعد القانون الدولي:

وأكد وزير الخارجية أن إعلان إثيوبيا ملء السد يؤكد التعنت وفرض الإرادة وهذا أمر في غاية الخطورة وخطوة الإقدام على الملء الثاني خطيرة مشيرا إلى أن المفاوضات الأخيرة لم تشهد الحديث عن حصص المياه.

وشدد على أن إصرار إثيوبيا ملء السد في يوليو يعد تصرف آحادي لا يرعي قواعد القانون الدولي أو القواعد المنظمة للأنهار عابرة الحدود ويؤكد تعنت إثيوبيا وفرض الإرادة على دولتي المصب.

لا يوجد مفاوضات أخري:

وقال وزير الخارجية " نعمل في إطار التكليف الذي ورد في المسار الأفريقي وحتى الآن ليس لدينا علم بأي مواعيد لمفاوضات أخرى، ولم نتلقى من جانب الاتحاد الإفريقي أي دعوة أو مواعيد لجلسات مفاوضات أخرى أو أي إشارة بهذا الصدد".

وتابع أنه يتم الآن تداول المراحل المقبلة وهناك إجراءات سياسية سنتخذها قبل اللجوء لمجلس الأمن وإحاطة الشركاء الدوليين بما يحدث.
Advertisements