Advertisements

برلمانيون يثمنون تصريحات السيسي بشأن سد النهضة.. ويؤكدون: مياه مصر خط أحمر

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
أشاد عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، بالتصريحات التي أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن قضية سد النهضة خلال افتتاحه مجمع الوثائق المؤمنة والذكية، مؤكدين أن الرئيس يخطوا بخطى حكيمة، وأن مصر تمتلك كافة الأدوات الدبلوماسية والقانونية والعسكرية، ولكن مائدة الحوار هى الأمثل للوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف.

*نتائج قضية سد النهضة ستكون لصالح مصر في النهاية
أشاد الدكتور عبدالحي عبيد، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس الشيوخ، بتصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن سد النهضة، مؤكدا أن الرئيس يسير على نهج واضح وصريح لا غبار عليه، لذلك نؤيده في كافة قراراته التي سيتخذها.

وقال "عبيد" في تصريح خاص لبوابة "الفجر": إننا ندعوا دائما وأبدا تدعوا إلى التنمية في إثيوبيا، ولكن دون المساس بحقوق مصر المائية، مستشهدا بتصريح الرئيس السيسي، خلال افتتاحه المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية، بأن المياه من صنع الله عز وجل "واللي عمله ربنا.. مش هيغيره بشر أبدًا"، مشيرا إلى أن الرئيس السيسي يخطوا خطى عظيمة في قضية سد النهضة، وأن نتائجها ستكون لصالح مصر في نهاية المطاف بقيادة حكيمة.

وأضاف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس الشيوخ بمجلس الشيوخ، أن نهر النيل ليس النهر الوحيد في العالم الذي يشترك بين دولتين، فهناك دول عديدة تشترك بينهم الأنهار، وبالرغم من ذلك تكون هناك علاقات طيبة وحب وتعاون بينهم، متابعا: "أتمنى أن تسير إثيوبيا على نهج هذه الدول التي لا تعترض حق المياه لاشقائها في الدول الأخرى، خاصةً وأننا تربطنا علاقات طيبة وود واحترام".

*مصر لن تتنازل عن نقطة واحدة من مياهها
إلى ذلك، قالت أمل رمزي، عضو مجلس الشيوخ، ورئيس لجنة السياحة بحزب الوفد، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، حرص على توجيه رسائل تحذيرية شديدة اللهجة للجانب الإثيوبي، فيما يتعلق بأزمة سد النهضة وذلك خلال كلمته فى افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة والذكية.

وشددت النائبة البرلمانية، على تأكيد الرئيس السيسي على موقف مصر تجاه رفضها القاطع للمساس بأي نقطة مياه تصل للشعب المصري، وتحذيره المستمر من اللجوء لأدوات قوة قد تؤثر على استقرار وأمن المنطقة.

وأوضحت رمزي، في بيان لها، أن مصر حرصت على الظهور والتعامل بشكل مشرف ومتوازن مع الأزمة، والتعامل وفقا للإتفاقيات والقوانين والمعاهدات الدولية التي حكمت بحق مصر في حصة مياهها من نهر النيل، وفي الوقت ذاته كانت حريصة على إحترام رغبة إثيوبيا وشعبها وحقها في التنمية ولكن دون المساس بمصالح مصر وأمنها القومى، لا سيما وأن نهر النيل مصدر رئيسي للمياه ويعد حياة أو موت بالنسبة لشعب تعدى الـ100 مليون نسمة.

ولفتت أن مصر تمتلك كافة الأدوات الدبلوماسية والقانونية والعسكرية وكافة أشكال القوة لمواجهة التعنت الإثيوبي، ولكن حتى الآن ما زالت ترى أن التعاون سيكون أفضل، ومائدة الحوار هى الأمثل للوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف ويحقق المصالح للجميع، مما يدعم موقف مصر أمام المجتمع الدولي.

وأكدت رئيس لجنة السياحة بحزب الوفد، أن إثيوبيا ما زالت تحاول فرض سياسة الأمر الواقع وذلك بإعلانها بدء المرحلة الثانية لملء السد، الأمر الذي ترفضه دول المصب شكلا وموضوعا وجاهزة لإتخاذ كافة الإجراءات التصعيدية للرد على هذا التعنت والعمل على ردع المحاولات الإثيوبية التي ستعرض الدولة المصرية لخطر كبير يهدد أمنها القومي، فالمياه خط أحمر بالنسبة للشعب المصري وأي مساس بها يعد انتهاك صريح لحياة شعب بأكمله.

*مصر تمتلك أدوات القوة لمواجهة إثيوبيا في معركة سد النهضة
من جانبها، أشادت النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس للنواب، بتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بشأن سد النهضة خلال افتتاح مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، مؤكدة أن يأتي هذا المجمع استكمالا للخطة التي وضعتها للدولة في وقت سابق نحو التحول الرقمي.

وأوضحت عطوة، خلال بيان، أن موقف إثيوبيا بعد فشل المفاوضات موقف عبثي ويمكن وصفه بأقل من ذلك، والمسارات المتبقية بعد إعلان أديس أبابا إقدامها على الملء الثاني يوليو المقبل تزامنًا من موسم الفيضان سيترتب على ذلك تأثيرات مضرة جدًا على السودان وستهدد أمن السودان القومي أولا.

وأضافت عضو مجلس النواب، أن الجانب الإثيوبي غير مدرك لفكرة المساس بالحق الوجودي للدولة المصرية ولا لتبعات استمرار التعنت الإثيوبي، بشأن حل أزمة سد النهضة، مؤكدة أن الدولة المصرية تمتلك الكثير من أدوات القوة والقدرة لاستخدامها في هذه المعركة مع إثيوبيا ولا داع للقلق.

أهم رسائل السيسي بشأن سد النهضة
وتستعرض "الفجر" أبرز الرسائل الجديدة التي أدلى بها الرئيس عبدالفتاح السيسي عن إثيوبيا الأربعاء:

- إثيوبيا تحاول فرض سياسة الأمر الواقع، وهناك ارتفاع لحجم التكلفة التي تترتب على أي مواجهة أو صراع.

- مصر احترمت رغبة إثيوبيا في التنمية عبر المتاح لديها من مياه النيل، شريطة عدم المساس بمصالح مصر المائية.

- لا يجب الوصول لمرحلة "أنك تمس نقطة مياه من مصر" والتعاون والاتفاق أفضل بكثير من أي عمل آخر.

- جميع الخيارات مطروحة للتعامل مع أزمة سد النهضة وما حدث في 2011 كان هو المدخل لوجود تحدي لدينا في ملف المياه.

- أقول للأشقاء في إثيوبيا، يجب ألا نصل إلى مرحلة المس بالأمن المائي لمصر، لأن جميع الخيارات مطروحة، والتعاون بين الجانبين أفضل.

- لم أغير حديثي عن حق إثيوبيا بالتنمية لكن في إطار لا يمس حقوق مصر المائية.

- ننسق مع أشقائنا في السودان وسنعلن للعالم عدالة قضيتنا في إطار القانون الدولي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements