Advertisements

في ندوة بمركز الإعلام.. رئيس "ناصر" ببني سويف: "التصالح" شرط الإستفادة من الخدمات والمرافق (صور)

بوابة الفجر
Advertisements

أكد علي يوسف، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ناصر ببني سويف، أن جميع المنازل الواقعة بقرى مبادرة "حياة كريمة" ستستفيد من مشروعات المبادرة، وكذلك الخدمات والمرافق، ولكن شرط أن يكون قد تم التصالح في مخالفات البناء حال وجودها.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها مركز إعلام ناصر ببني سويف، حول مبادرة الرئيس لتطوير القرى المصرية "حياة كريمه" حضرها: على يوسف على رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ناصر والنائبة الدكتورة مني عبدالله ومحمد مختار رئيس الوحدة المحليه بدنديل وشارك في الندوة الرائدات الريفيات والقيادات الطبيعية وممثلي الجمعيات الاهلية بقرى الوحدة المحلية وفي بداية الندوة.

واكد رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ناصر، انه وقع الاختيار علي مركزي ناصر وببا لتطويرها ضمن مباردة الرئيس بمحافظة بني سويف وفقا لقواعد منظمة لذلك عن طريق الدكتور هاني غنيم محافظ بني سويف كمرحله اولى لتطوير القرى بهما ويشمل التطوير 20 قرية و100 تابع بمركز ناصر عن طريق خطة موضوعه بدقة لتطوير جميع الخدمات من صرف ومياه وغاز واتصالات وكهرباء ورصف وتبطين ترع بمركز ناصر.

ولفت إلى أنه قد تم حصر جميع احتياجات القرى عن طريق لجان للرصد والتسجيل بالاضافة الى عمل الوحدات المحلية من احتياج كل قرية والخدمات الموجودة منها قائمة والخدمات المطلوبة وبدا العمل بالفعل بمشروع الصرف الصحي بقرى عديدة بالمركز وسيتم استلامه بعد سنه من قبل الشركة المنفذة من تاريخ استلامه.

وافاد انه يتم التنفيذ بالتوازي في كل القرى وكذلك تم حصر الارض التي تبرع بها الاهالى لانشاء الخدمات عليها وسيتم إنشاء في كل قرية مجمع خدمات صغير يضم مكتب بريد ووحدة بيطرية وبنك زراعي اما القرية الأم فسيتم انشاء مجمع خدمات كبير عليها ويتم تدبير الارض عن طريق التبرع من الاهالى او نزع ملكيتها للصالح العام.

واشار إلى ان العزب والتوابع التي تقع في نطاق الوحدة المحلية، سيتم عمل خطوط طرد الي القرية الام وسيتم البدء بالقرية الام اولا ثم التوابع وقرار الرئيس السيسي وتوجيهاته بضم جميع التوابع على مشروع الصرف الصحي وتم توفير الارض اللازمة لذلك بالعزب التوابع والقرى الام.

وأضاف، انه يتم تطوير القرية كليتها والتي يشمل انشاء مدارس وبدا العمل بها بالفعل في الاراضي المتوفرة بدون قبل صدور قرار التخصيص وسيتم تجميع كل المساحات المطلوبة للمدارس وعمل قرار تخصيص مجمع لها من رئاسة الوزراء وياتي الرصف في المرحلة الاخيرة بعد الانتهاء من كل الخدمات.

وأكد رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ناصر، انه سيتم تطوير الاتصالات بجميع قرى المركز والتوابع عن طريق ربطها بالانترنت عن طريق خطوط الفايبر موضحا اما بالنسبة لمشروع سكن كريم فيتم حصر كل المنازل المتهالكة بالقرى والتوابع المشيدة بالطوب اللبن او البلوك لاعادة انشائها وبنائها لكي تكون سكن كريم للمواطن حسب توجيهات الرئيس السيسي والمنازل التي سيقع عليها الاختيار من قبل لجنة المعاينه هي التي ستدخل التطوير وتم تسليم المشروع لشركة تابعه للدولة ستبدا العمل فور تسليم المنازل.

وأوضح رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة ناصر، انه سيتم رفع كفاءة المحولات الموجودة بالقرى والتوابع واحلال وتجديد اعمدة الانارة والاسلاك بالاضافة الى خطة التطوير التي تنفذها الدولة بتحويل السلوك الطائرة الى كابلات ارضية والتي تستمر حتي 2050 اما مشروع المياه فسيتم ادخال المياه والصرف لجميع المنازل الموجودة بالكتلة السكانيه بغض النظر عن وجودها في الحيز العمراني ام لا بشرط ان تكون قامت بعملية التصالح وذلك بتكليف رئاسي من رئيس الجمهورية باستفادة هذة المنازل من الصرف والمياه والغاز وقامت الشركات المنفذة بتعديل الخرائط بعد قرار السيد رئيس الجمهور بضم المنازل الى الخطة.

واكدت النائبة د.مني عبدالله، ان اختيار مركزي ناصر وببا جاء بعد جهود من الدكتور هاني غنيم بعد قيام لجان الرصد بعمل حصر لجميع الخدمات ووقع الاختيار حسب النسبة والتناسب بمبادرة حياة كريمة التى قررها رئيس الجمهورية وشملت خطة التطوير ستة اتجاهات بعد عمل حوار مجتمعي من خلال وحدات الرصد والرائدات الريفيات للبدء في انشاء مشروع حياة كريمة وتشمل الخطة رفع كفاءة الوحدات الصحية وتوفير جميع احتياجاتها وانشاء المدارس بالاضافة الى الحياة الاجتماعية للناس ودراسة سلوكيات المراهقين للحيلولة لمنع الجريمه والعنف والمخدرات عن طريق متخصصين وياتي المسكن الملائم.

وأشارت إلى أنه تم حصر المساكن حسب الشروط ليستفيد بها المستحقين طبقا للمعايير التي وضعتها الدولة ومعاينة اللجان للمنازل على الطبيعة وشمل التطوير ايضا البنية التحتية والتي تشمل الصرف والغاز والكهرباء وبناء القرية من جديد حسب خطة موضوعه في جدول زمني بالشكل الصحيح حتي لا يتم اهدار الموارد والاموال وهى خطوات مدروسة عن طريق متخصصين.

وتابعت: ثم ياتي دور التمكين الاقتصادي لتوفير معيشة افضل وكريمة للاسرة حيث اكد الرئيس السيسي علي مشروع حياة كريمة لان الشعب المصري يستحق ان يحيا حياة كريمة واننا لنا تكليف كنوائب من رئيس الجمهورية بتكاتف الجهود بتسهيل الاجراءات والتشريعات.

وانتهت الندوة بعد تحاور المشاركين مع رئيس المدينه والنائبة بطرح الاسئلة والرد عليها وكان بين الاسئلة الهامة سؤال عن ضعف مياه الرى بترعة باها والمصرية "دنديل" واجاب رئيس المدينه انه قد توجد بعض الاخطاء الفنيه في يعض التغطيات السابقة والذي اضعف المياه لإرتفاع الماسورة عن الترعه وقد تم رفض تغطية 30 ترعة للتغطية بسبب شكوى المزارعين من ضعف المياه ومن هذة القرى اهالى بهبشين الذين طلبو منا رفع التغطيه وصدر قرار على مستوي الجمهورية سيتم تغطيه الترع المارة بالكتل السكنية في اضيق الحدود وفي نهاية الندوة اشار رئيس المدينه ان مشروع التطوير يستغرق ثلاث سنوات اما الصرف والغاز فسنه واحدة فقط من تاريخ استلام المشروع.
Advertisements