Advertisements

صحفيو تونس يرفضون محاولات تنظيم الإخوان للسيطرة على الإعلام

بوابة الفجر
Advertisements

تشهد الساحة الإعلامية في تونس حالة من الغليان، بسبب ما اعتبره الصحفيون محاولات من حركة النهضة الإخوانية لإخضاع وسائل الإعلام العمومية، ودفعها إلى "تلميع" مصالح حكومة هشام المشيشي والحزام الداعم لها، والمكون من حركة النهضة وذراعها ائتلاف الكرامة وحليفها حزب قلب تونس.

 

أعلن العاملون في "وكالة تونس إفريقيا للأنباء" وكالة الأنباء الرسمية للبلاد الدخول في إضراب عام في حال لم تتراجع الحكومة عن تعيين أحد المقربين من حركة النهضة في منصب المدير العام للمؤسسة، معتبرين أن تعيينه يأتي في إطار مساعي تنظيم الإخوان، للتأثير على الخط التحريري لوكالة الأنباء الرسمية وتوجيهه لصالح حركة النهضة، وفقا لما أوردته قناة "مداد نيوز".

 

وكان العاملون في "وكالة تونس إفريقيا للأنباء" دخلوا في اعتصام مفتوح منذ 6 أيام، معبرين عن رفضهم القاطع لما وصفوه بالـ"التعيين السياسي الحزبي المفضوح"، المحتجون دعوا منظمات المجتمع المدني وكل القوى المؤمنة بحرية الصحافة والتعبير وحق المواطن في إعلام حر ومستقل إلى الوقوف إلى جانب الوكالة الوطنية في هذا الظرف الصعب، الذي يسعى فيه تنظيم الإخوان للسيطرة على الإعلام التونسي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements