Advertisements

اليوم الـ 11 من شهر رَمَضَان المُعَظَّم 1442هـ

بوابة الفجر
Advertisements
الفصل الثانى: مناطق النفوذ والحدود/المساحات الخاصة بكل فرد

****طقوس المساحات:
*عندما يقوم شخص بافتراض مساحة خاصة به بين مجموعة من الغرباء (مقعد فى صالة المسرح، مكان على مائدة مُؤتمر، منشفة معلّقة فى ملعب تنس) فإنه يقوم بتصرف يمكن التنبّؤ به بشكلٍ واضح للغاية.

*يقوم أولاً بالبحث عن مساحة واسعة خالية بين شيئين آخرين ثم يفترض (بينه وبين نفسه) أن المنطقة التى فى المُنتصف هى ملكٌ له.

*فى المسرح سيقوم باختيار المقعد الخالى بين مُنتصف الصف وبين أول شخص جالس ، وأيضاً فى ملعب التنس سوف يختار المنشفة التى توجد فى أبعد مسافة مُمكنة (بين مُنتصف منشفة أخرى وبين بداية حامل المناشف).

*الغرض من هذا الإختيار ليس الإساءة للآخرين بأن يكون قريباً جداً أو بعيداً جداً ولكن الإحتفاظ بمساحة نفوذ يشعر معها بخصوصيته الخاصة ، ففى المسرح إن قام باختيار آخر كرسى خالى بعيداً عن أول شخص جالس سوف يُشْعِر الشخص الجالس بأنه يتجنّب الجلوس بجانبه كأنه يحتقره ، وإن جلس قريباً جداً منه فإنه يُضحّى بمساحته الشخصية الحميمة التى كان يُمكنه الحصول عليها بالجلوس بمسافة أبعد، لذا فالجلوس فى مُنتصف المسافة يضمن سلامة مساحة المسافة الحميمة وفى ذات الوقت عدم إحراج الشخص الآخر.

*الإستثناء الوحيد لتلك القاعدة هو عند الدخول للحمامات العامة فى فندق/ دار سينما/مطعم...إلخ ، أثبتت الدّراسات أن 90% من الناس يقومون باختيار كابينة الحمام الأخيرة ، وإن كانت مشغولة فإنهم يختارون كابينة الحمام الوسطى تطبيقاً للقاعدة السّالفة الذّكْر.

المصدر: كتاب الإشارات للكاتب آلان بيز 1981.

Advertisements