Advertisements

شهادات «كورونا» أحدث سبوبة لشركات السياحة فى موسم الحج

بوابة الفجر
Advertisements
برامج للرحلات تبدأ من 120 ألف جنيه وتصل إلى 200 ألف جنيه للخمس نجوم 

الشركة توفر شهادات كورونا موثقة من «الصحة» و«الخارجية» والسفارة خلال 24 ساعة مقابل 9 آلاف جنيه

مع اقتراب موسم الحج بدأت شركات السياحة فى الترويج إلى برامج رحلاتها إلى الأراضى المقدسة بعد غياب العام الماضى بسبب فيروس كورونا، والذى تسبب فى خسائر كبيرة للمستثمرين، ما دفعهم لابتكار طرق مختلفة لرفع الأسعار بالمخالفة للقانون.

وبدأ عدد من الشركات المخصصة لسفريات الحج والعمرة فى الإعلان عن برامج تتضمن التفاصيل المعتادة بشأن الفنادق ونظام التنقلات والمعيشة، بالإضافة لذلك بدأوا فى الترويج لإمكانية تسليم شهادات صحية تفيد بإجراء تحليل كورونا والحصول على اللقاح مقابل مبلغ مالى يضاف إلى قيمة الرحلة.

وأعلنت شركة الصفا والمروة عن برنامجين أحدهما خمس نجوم بقيمة 160 ألف جنيه، والآخر 3 نجوم بقيمة 120 ألف جنيه، ويتضمن كل منهما فندقا للإقامة يتضمن وجبات إفطار وغداء، بالإضافة إلى مخيمات مكيفة للإقامة فى عرفات ومنى، بجانب شهادة تأكيد بالحصول على لقاح كورونا المعتمد من وزارة الصحة للحجاج، وتحليل الـ PCR.

وحينما تواصلنا مع الشركة سألنا أحد العاملين عن شهادة لقاح كورونا، فأخبرنا أن الشهادة تكون موثقة من وزارة الصحة المصرية ووزارة الخارجية وسفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة، مؤكدًا أنها تستغرق 24 ساعة من تقديم الطلب لإصدارها بدون الحاجة لإجراء التحاليل أو تناول اللقاح، موضحًا أن هناك إمكانية إجراء التحاليل لمن يرغب مع خصم قيمة الشهادة من البرنامج.

وأكد لنا الموظف أنهم يتعاملون مع موظف مسئول بوزارة الصحة يسهل لهم إجراءات الشهادات الصحية للمعتمرين والحجاج، فى محاولة منه لتوضيح أن الشهادات ليست مزورة أو غير رسمية.

أما عن أسعار الشهادات، فأوضح أن تحليل الفيروس بقيمة 5 آلاف جنيه، أما للحصول على اللقاح فقيمته 3500 جنيه للفرد.

وتواصلنا مع شركة النور السياحية، التى تعلن عن برنامج خمس نجوم للحج بقيمة 200 ألف جنيه، متضمنة شهادة تحليل فيروس كورونا بتكلفة تبلغ 2000 جنيه.

وأكد لنا إمكانية الحصول على شهادة اللقاح مقابل 4 آلاف جنيه، ولكن يجب تقديم طلب الحصول عليها أثناء الحجز لإضافة المبلغ، بالإضافة إلى أنها تستغرق أسبوعًا للانتهاء منها.

من جانبه قال باسل السيسى، عضو غرفة شركات السياحة، إن الإعلان فى الوقت الحالى عن برامج الحج وتسعيرها بشكل عشوائى أمر مخالف للقانون فى حد ذاته بعيدًا عن شهادات كورونا المعلن عنها كدعاية وهمية للمنافسة داخل السوق. وأشار إلى أنه يتم حاليًا النظر إلى الضوابط المعلن عنها من قبل المملكة العربية السعودية للإعلان عن السعر الرسمى للرحلات، لاسيما أن هناك ما يتردد عن تحديد عدد معين لتأشيرات الحجاج من مصر، وهو ما سيؤثر على قيمة البرامج لترتفع بنسبة تصل إلى 40% بحد أدنى.

ولفت إلى أن الجهات المنوط بها إعطاء اللقاح للحجاج وتوفير شهادات التحاليل الرسمية هى مراكز وزارة الصحة المعلن عنها بشكل رسمى فقط، بالإضافة إلى هيئة المصل واللقاح «فاكسيرا»، لافتًا إلى أن السعودية تجبر المسافرين على الحصول على لقاح آخر فور الوصول إلى هناك، بجانب إجراء تحليل كورونا عند الوصول وهو ما قد يتسبب فى مشاكل للمسافرين ممن يثبت إيجابية التحليل لهم ويعرضهم للمساءلة القانونية وخسارة أموال الحج. ودعا إلى ضرورة التزام الحجاج بالحصول على اللقاح والتزام الشروط بشكل قانونى لحماية أنفسهم من التعرض للعدوى، حيث تزداد نسبة الإصابة هناك لتصل إلى 80% فى حال عدم تناول الجرعات المطلوبة بسبب الزحام، منوهًا إلى أن التزام بالإجراءات وحده ليس كافيًا بدون الفاكسين الرسمى.

الجدير بالذكر، أنه من ضمن ضوابط الحج التى أعلنت عنها المملكة العربية السعودية، هى الحصول على لقاح كورونا قبل شهر ذى الحجة، بالإضافة إلى ضرورة أن يكون اللقاح معتمدًا من منظمة الصحة العالمية، وأن يتم الحصول على الجرعة الثانية قبل الوصول إلى المملكة بأسبوع، مع إجراء تحليل كورونا قبل 72 ساعة من الوصول إلى الدولة، على أن يتم إعادة الفحص أثناء فترة الحجر بعد الوصول بـ48 ساعة للتحقق من سلبية النتيجة.


Advertisements