Advertisements

هل تخرج زكاة الفطر عن الجنين والمتوفي ومن لم يصوم لعذر.. مركز الأزهر يوضح (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال معاذ شلبي، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن زكاة الفطر متعلقة بالأبدان وليس بالمال نفسه، منوهًا بأن الرسول –صلى الله عليه وسلم- قال عن زكاة الفطر من رمضان إنها عن الحر والعبد والكبير والصغير والذكر والأنثى، موضحًا أن زكاة الفطر تجب على الجميع حتى لو لم يكن الشخص صايم لعذر ما يبيح له الصوم.

وأضاف "شلبي"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "هذا الصباح" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الثلاثاء، أن هناك خلاف شرعي على إخراج زكاة الفطر على الجنين، والراجح أنه ليس عليه زكاة، ويستحب أن يخرج عليه زكاة الفطر طالما لم يولد قبل العيد.

وتابع عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أنه يستحب إخراج زكاة الفطر بالمكان المتواجد فيه الإنسان، ويجوز نقلها لمكان أخر لمصلحة شرعية معتبرة للأرحام أو لأشخاص أكثر فقرًا، موضحًا أن وقت إخراج زكاة الفطر يبدأ من أول رمضان وينتهي مع غروب شمس يوم العيد، ويستحب أن تخرج قبل صلاة العيد، ولو لم يخرجها حتى غروب شمس يوم العيد فهي في ذمته وعليه أن يخرجها، لافتًا إلى أن الحد الأدنى لقيمة زكاة الفطر هو 15 جنيه للفرد على حساب القمح، ومتوسط الحال الذي يرغب في إخراج أكثر يحسب الزكاة على الأرز وتكون بقدر 25 جنيه للفرد، ولميسور الحال يمكن أن تخرج على حساب الزبيب وتكون بقيمة 150 جنيه للفرد، ويجوز أن يزيد الفرد على ذلك.

ونوه، بأن الأصل في زكاة الفطر أن تكون حبوب، ولكن يجوز مراعاة أحوال الفقير وإخراجها نقود، مشيرًا إلى أنه يجوز أن يقوم شخص بدفع زكاة الفطر عن شخص أخر ولكن يعلمه بذلك، موضحًا أنه يشترط أن تخرج زكاة الفطر على ما تواجد طوال شهر رمضان، ولا يجب دفع زكاة الفطر عن المتوفي قبل صلاة العيد، ويجوز إخراج أولياءه عنه تطوعًا.
Advertisements