Advertisements

لبنان وإسرائيل يستأنفان المحادثات غير المباشرة بشأن الحدود البحرية

بوابة الفجر
Advertisements
بعد توقف دام قرابة ستة أشهر، استأنف لبنان وإسرائيل، اليوم الثلاثاء، المحادثات غير المباشرة بوساطة أمريكية بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها.

يأتي الاستئناف بعد تولي إدارة أمريكية جديدة زمام الأمور. لقد تعمق لبنان في أزمته الاقتصادية والمالية التي بدأت في أواخر عام 2019 - تتويجًا لعقود من الفساد وسوء الإدارة من قبل الطبقة السياسية. وتحرص الدولة المتوسطية الصغيرة على حل النزاع الحدودي مع إسرائيل، مما يمهد الطريق لصفقات النفط والغاز المربحة المحتملة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المحادثات استؤنفت في نقطة تابعة للأمم المتحدة على طول الحدود المعروفة باسم رأس الناقورة على أطراف بلدة الناقورة الحدودية اللبنانية. سيتحدث الوفد اللبناني من خلال مسؤولين من الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى الإسرائيليين.

وصل السفير الأمريكي جون ديروشر، الذي يقوم بدور الوسيط الأمريكي، إلى بيروت ليلة الإثنين للمشاركة في المحادثات. وكانت الولايات المتحدة تتوسط في هذه القضية منذ حوالي عقد من الزمان، ولكن في أواخر العام الماضي فقط تم التوصل إلى انفراج بشأن اتفاق لإطار عمل للمحادثات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة.

بدأت المحادثات في أكتوبر لكنها توقفت بعد أسابيع قليلة. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ولبنان وهما من الناحية الفنية في حالة حرب. يدعي كل منهم أن حوالي 860 كيلومترًا مربعًا (330 ميلًا مربعًا) من البحر الأبيض المتوسط تقع داخل مناطقهم الاقتصادية الخالصة.

قيادة لبنان غير موحدة وراء قرار قيادة الجيش بشأن المنطقة الممتدة. وفي الجولة الثانية من المحادثات، قدم الوفد اللبناني - مزيج من ضباط وخبراء الجيش - خريطة جديدة تدفع باتجاه 1430 كيلومترًا مربعًا إضافيًا (550 ميلًا مربعًا) للبنان. تستضيف رأس الناقورة بالفعل اجتماعات ثلاثية شهرية غير مباشرة بين إسرائيل ولبنان حول الانتهاكات على طول الحدود البرية.

كما أجرت إسرائيل ولبنان مفاوضات غير مباشرة في التسعينيات، عندما عملت الدول العربية وإسرائيل على اتفاقيات سلام. ووقع الفلسطينيون والأردن اتفاقيات مع إسرائيل في ذلك الوقت لكن لبنان وسوريا لم يفعلوا ذلك.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements