Advertisements

انواع الادمان

بوابة الفجر
Advertisements
ازيك استاذة نيفين انا بعد ما يأست من نفسي قلت ابعتلك يمكن رأيك يساعدني .. انا من الناس اللي طول مانا ماشية في الشارع اشتري اي حاجة حتى لو بسيطة وحتى لو مش محتجالها.. بتبقى عاجباني صحيح لكن مش محتجالها او مزنوقة فيها والموضوع طبعا مع الوقت سببلي مشكلة مادية جامدة خصوصا ان معظمنا من فترة طويلة تقريبا من اول تعويم الجنيه وكلنا بنعاني من حالة اقتصادية كبيرة .. انا مش مسؤولة صحيح عن اسرة وبشتغل لكن طبعا ابتديت ادخل في مرحلة اني ابقى مفلسة معظم الوقت واحيانا بخلص مرتبي من يوم ٤ في الشهر دة غير اني من الناس اللي ام تخفيض مرتبهم الى ٧٠ ٪؜ واعتقد اكتر وطبعا دة خلاني الجأ لأهلي يساعدوني في باقي مصاريفي وبقيت عبء عليهم كبير لان همة كمان عندهم نفس ظروف كل الناس دة غير ان كل حاجة بقت غالية جدا والشعور دة مضايقني جدا جدا .. يعني بدا ما ادخل على امي مثلا بهدية جميلة ترفع معنوياتها اقوم انا ازود حملها واطلب منها فلوس ؟؟ الحقيقة انا نفسي مش عارفة انا بعمل كدة ليه اكن كل اللي بحس بيه اني من كتر الزهق والشعور بالضيق واحيانا بالاكتئاب من كل الظروف اللي الكون كله بيعيشها بحس اني محتاجة ارفع معنوياتي بشراء اي حاجة يمكن انبسط .. لكن بكتشف في الاخر اني اللي اشتريته دة دخلت بيه البيت محطوط في شنطته زي ماهو على الارض في اوضتي وفقدت الاحساس بفرحة الحاجة الجديدة زي زمان .. مش عارفة ليه !!! وفي نفس الوقت بقيت مجهدة ماديا من السلوك دة جدا ومش عارفة اقاوم الفكرة خالص وبقت دايرة مفرغة .. شعور بالاكتئاب انزل اشتري ارجع فاقدة السعادة انزل تاني وهكذا .. شيء لاينتهي وفلس طبعا .. الله يخليكي يا استاذة نيفين انا نفسي افهم هو دة ايه بالظبط وليه انا محتاجة مساعدة لان كمان والدتي ابتدت تشتكي مني وانا بخاف على زعلها جدا .. اسفة على الاطالة .
منى الالفي 

فضفضة
محررة الصفحة .. نيفين حجازي
شوفي يا صديقتي منى .. اللي بتعمليه دة نوع من انواع التعويض عن شيء او الاعتقاد في التعويض عن شيء عن الشعور بالسعادة ، لكنه بيتم بشكل خاطيء .. عادة ما نقابل مشاعر احيانا نعرف مصدرها واحيانا لا نعرف مصدرها .. عندما نشعر بالضيق نذهب فورا للاشياء التي تسعدنا ، بالنسبة لك الشوبنج من الاشياء التي تسعدك في العموم لكن متى تسألين نفسك ان عملية الشراء ليست الطريقة الصحيحة او انها ليست مصدر السعادة الان ؟ عندما يحدث كما حدث معك تماما .. خرجتي من منزلك وكلفتي نفسك مبالغ كثيرة ثم عدتي دون ان تجدي سعادة فينا انفقتي.. لماذا ؟ لان هذه الطريقة كانت غير الملائمة لما تشعرين به من احباط او اكتئاب .. لذا كانت النتيجة ان شعورك بالضيق زاد .. حل الشعور بالضيق ايا كان السبب لا بتجاهله او بدفنه او استبداله .. بل بمواجهته .. لك مني اقتراح اسألي نفسك سؤال ولابد ان تجيبي عليه بصراحة ( هل انا احتاج فعلا لشراء اي شيء ؟ او شراء هذه القطة تحديدا ؟) انا متأكدة انك في سرك ستجدي الاجابة ( لا ) بمجرد ما تجدين صوت لا يرتفع داخلك تحركي فورا وغيري اتجاهك لاي مكان اخر وفي كل مرة كرري هذا السناريو وبتكراره ستجدين سهوله في الانقطاع عن ادمان الشراء بدون داعي .. الامر الثاني .. اكتبي في ورقة ( to do list ) بمجرد ما تأخذي مرتبك وعيدي ترتيب مصروفاتك في الانفاق السليم ستجدي ان الامر اصبح اكثر سهولة وحينها فقط ستتعودين مع التكرار ان وقت الاحتياج الحقيقي لشيء ان تخصصي له مبلغ ولو بسيط لشراؤه .. عندما تنجحين في هذا سيحدث امران .. الاول : انكي ستخلصين من ادمان الشراء وستتعلمين مواجهة الشعور بالالم المعنوي ومواجهته بدلا من الهروب منه بالشراء .. الامر الثاني : عندما تنجحين في ترتيب انفاقك حسب امكاناتك ستشعرين بسعادة جديدة من نوعها ام تشعرين بها من قبل هذا بخلاف انك سترضين والدك وهو السبب الاهم .. جربي ولن تندمي ابدا هذه طريقة مجربة لانها بكل بساطة طريقة علمية وارجو لك التوفيق وفي انتظار رسالتك القادمة 
Advertisements