Advertisements

حاصروهم بـ12 بندقية آلية وسلموهم "كفن".. ماذا حدث بين عائلتي "الريس والمرغني" في عين شمس؟

بوابة الفجر
Advertisements
أثار فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، جدلًا واسعًا بين النشطاء، يوثق لحظة الصلح بين عائلتي، "المرغني – الريس" في منطقة عين شمس.

كانت البداية عندما وصلت عائلة الريس إلى المكان المتفق عليه للصلح الودي فوجئوا بوجود أشخاص كثيرون بحوزتهم أسلحة "بنادق آلية" و"طبنجات" وقاموا بتسليمهم كفن بالإكراه حتى يقدومه لهم.

ورضت عائلة الريس تسليم الكفن لعائلة المرغني بعد ترويعهم وتهديدهم بالسلاح وسط حشد كبير من الناس والتجمهر عليهم وإجبارهم علي فعل شئ دون موافقتهم والمساس بحريتهم.

وكشف شاهد عيان من أهالي منطقة عين شمس يدعي مصطفي معتصم، كواليس ما جري تلك الليلة حيث قال إن أمس الأحد قام صاحب معرض سيارات يدعي خالد السمان بالتوسط بين العائلتين لحل الخلافات السابقة بينهم.

فقام بدعوة عائلة الريس علي حفل سحور نظمته عائلة المرغني داخل صوان كبير بعين شمس وبحضور بعض من رجال الأمن.

وأضاف الشاهد أن عائلة الريس والتي حضر منها إسلام الريس ووالده عاطف الريس وعمه محسن الريس فوجئوا بوجود أشخاص مسلحون بـ 12 بندقية آلية وعدد من الطبنجات بوجود ثلاث من عائلة المرغني وهم "إبراهيم وعز وتامر المرغني، جالسون علي كراسي وأجبروهم علي تقديم الكفن ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بسبهم بأبشع الألفاظ قائلين لهم "مفيش حاكم هيحلك مني" على حسب تعبيره واعتدوا عليهم بالضرب.

وتعود بداية المشكلة من شهرين ماضيين عندما كان بعض من أبناء عائلة المرغني تسهر داخل باخرة يمتلكها إسلام الريس تقع في منطقة الجيزة ونشبت مشاداة كلامية بين واحد من أبناء المرغني وإسلام الريس، صاحب الباخرة، بعدما طلب الأول أغنية لم يوافق عليها الأخير.

وقد دفع هذا نجل المرغني لتكسير الباخرة وتم عمل محضر بالواقعة وقامت الشرطة بالقبض علي جميع المشاركين في المشاجرة.

ونشر إسلام عاطف، واحدا من الثلاث الذين ذهبوا من عائلة الريس لإتمام الصلح، منشور على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قائلا: "انا اسمي اسلام عاطف حسن راجل ابن راجل لما اكون رايح صلح وماشي في خير علشان أرضي ناس.. نتفاجئ أن بلد كامله علينا لوحدنا ( عين شمس ) ألف راجل بأسلحة بنادق آلية وطبنجات واحنا ثلاثه بس وجاين برجلينا.. وتديني كفن اشيلو علشان اقدمهولك أنا ربنا اعلم الي ساكتني أن أبويا واقف جنبي لو كان اخر يوم في عمري ماكنتش هعمل كده بس ربنا كبير وكبير اووووووي كمان والبلد دي فيها حكومة وفيها قانون ولو اخر يوم في عمري انا مش هسيب حقي منكم.. حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل".
Advertisements