Advertisements

قبل الصلاة.. تعرف على الصيغة الصحيحة لتكبيرات عيد الفطر

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
تعد تكبيرات العيد من الأمور المحببة إلى نفوس المصلين في عيد الفطر، إضافة إلى كونها سنة.

واعتاد المصريون على تلاوة صيغة لتكبيرات العيد، قال عنها الإمام الشافعى "وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه".

والصيغة كالتالي: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا).

كانت دار الإفتاء المصريةُ استطلعت هلالَ شهرِ شوال لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس يوم الثلاثاء التاسعِ والعشرين من شهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا، الموافق الحادي عشر من شهر مايو لعام ألفين وواحد وعشرين ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية.

وأكدت الدار أنه تحقَّقَ لدينا شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة عدمُ ثبوتِ رؤية هلالِ شهر شوال لعامِ ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ.

وأعلنت دارُ الإفتاءِ المصريةُ أن يومَ الأربعاء الموافق الثاني عَشر من شهر مايو لعام ألفين وواحد وعشرين ميلاديًّا هو المتمم لشهر رمضان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا، وأن يوم الخميس الموافق الثالث عَشر من شهر مايو هو أول أيام شهر شوال لعام ألفٍ وأربعمائةٍ واثنين وأربعين هجريًّا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements