Advertisements

"كل الحروب كانت مزحة".. عائلة بشمال غزة تنتظر الموت بعيد الفطر بسبب غارات إسرائيل العشوائية

بوابة الفجر
Advertisements
سخِط محمود خليل، على الممارسات الإسرائيلية في مختلف مناطق غزة في أول أيام عيد الفطر، بعد ليلة طويلة من القصف، التي تسلَّح لها بهاتِفه، لنقل أحداث العدوان الإسرائيلي للعالم، ولزِم غرفته ليباغته ضربات جوية كثيفة اِرتجت لها جُدران منزله -الكائن في معسكر جباليا شمال القطاع-، أُضيء مصباح الهاتف الخافت، وهمَّ واقفًا محتضنًا أطفال أشقائه "بعرفش كيف حضنت صراخهم وكذبت عليهم هاد صوت فقع البلون.. تركيزي كان مع صوت الغارات العشوائية وصوت إخوتي البنات.. كل الحروب اللي مرت قبل هيك على فلسطين كانت مزحة بالنسبة للساعة هاي". 


كل الحروب كانت مزحة.. عائلة بشمال غزة تنتظر الموت بعيد الفطر بسبب غارات إسرائيل العشوائية



اعتصر القلق قلب صاحب الـ(28 ربيعًا)، كلما اشتدت ضراوة القصف، فيسرع خطواته حاملًا أطفال عائلته البالغ عددهم (17 طفلاً)، صوب الطابق الأرضي كأنه في سباق مع الزمن، ليطمئنه صوت والدته الذي يصدَح بالقرآن، "كانت تمسك المصحف وتضم الأطفال والصغار وتقرأ بصوت عالي.. الكل فينا بيجري مثل المجنون ما عارف شو يعمل يضم طفل صغير ولا يطمن أخته ولا زوجته.. الكل مرعوب وتائهين مكبلين لا ندري ماذا نفعل.. أصوات الغارات مرعبة ومخيفة كأنها حرب عالمية، نعيش أسوأ حالات الانتظار.. ننتظر الموت ولا حدا يعرف من على قائمة الإنتظار"، أكثر الشاب الفلسطيني من التأوه "كل إخوتي ونسوان إخوتي والبنات بيناموا بأثواب الصلاة تحسبا لأي طارئ".



كل الحروب كانت مزحة.. عائلة بشمال غزة تنتظر الموت بعيد الفطر بسبب غارات إسرائيل العشوائية


لحظات موجعة يعيشها الجميع، صفير إشعارات الهاتف النقال لا تتوقف، حاملة مقاطع فيديو لما يحدث في خارج البلدة -التي تبعد عن بيت حانون وبيت لاهيا، مسافة(200 متر)، الذين قصفوا بعشرات الصواريخ من الطيران الحربي ومن مدفعية الاحتلال ما أدى إلى تشريد العشرات من الأسر عن منازلها وبقائها في الشوارع والطرقات-، تزامنًا مع تصعيد الغارات، المسببة لانقطاع التيار الكهربائي على مختلف مناطق القطاع، لاسيما شماله ومدينة غزة "عائلات كاملة أبيدت تحت الركام.. الناس صارت تناشد على مواقع التواصل بدهم إسعافات تنقذهم.. هاد زاد من روع الجميع"، لذا جعلهم يكفَّوا عن نقل الأخبار الصحيحة، لاسيما بعد نطق النساء الشهادة "صرنا نقلهم أصوات فقط بدهم يخوفونا مش أكتر".




وقع والده  صاحب الـ(62 عامًا)، في نفسه الخَوف، إلا أنه تحدث دون مُواربة "كل الحروب الماضية لا تقارن بهاد الحرب، من حيث الصواريخ ونوعها وجنون الضرب العشوائي، وأصوات الغارات، حتى صرخات الاستنجاد.. كل تفاصيلها مختلفة.. كأن يوم القيامة قامت"، إيماءً إلى وهج السماء، جراء دَلق الغارة عليهم،-والذي أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الحملة "ستستغرق وقتا أطول"-. بدأت الأمور تتأزم، والمخاوف تتزايد والمسن الفلسطيني طويل الأَناة، مرددًا بين الفينة والأخرى "النصر قادم بشباب فلسطين.. شعلوا الحرب وما بدهم غير النصر من القدس وحي الشيخ جراح لغزة".


كل الحروب كانت مزحة.. عائلة بشمال غزة تنتظر الموت بعيد الفطر بسبب غارات إسرائيل العشوائية



اكفهرَّت السماء، وانطمست معالم المنطقة الشمالية من القطاع، لتعلن هدنة- عقب مواصلة الجيش الإسرائيلي، طوال ساعات الليلة المنصرمة، وحتى صباح اليوم، قصف غزة برًا وبحرًا وجوًا، استهدف مناطق مفتوحة وعددًا من المنازل، وأحياء سكنية وأراضٍ زراعية-، أغفى بعدها الصغار، وظل فقط صاحب العشر سنوات، يتساءل "ليش الناس كلها بتعيد في الحدائق والمنتزهات وإحنا بنعيد في المستشفيات"، جاوبه الناشط المجتمعي -العم الأصغر-  حتى أنعسه، مع آخر ضوء للهاتف "فش كهرباء ولكن نور الله ضو ديارنا لنضل فيها حتى الممات صامدين.. منتظرين رحمة الله وحامدين لو انقصفت فوق روسنا ولا نتركها لليهود.. فأهالينا في بيت لاهيا وبيت حانون قصفت المنازل ودمرت البنية التحتية وضوا".



شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements