Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: العمارة المصرية...

بوابة الفجر
Advertisements



العمارة المصرية- ليس حكرا على المهندسين المعماريين المصريين – فأنا مؤمن تماما بأن العمارة تنتمى للفنون وليس للهندسة – فالعمارة فن الكتلة فى الفراغ – والعمارة رؤية – وتقترب من فن النحت – ويكملها تشكيل الفراغ الداخلى(التصميم الداخلى) – والهندسة فى هذا المجال هى الهندسة المدنية – وهو المصمم الانشائى -الذى يحول حلم المعمارى الى منشأ يستطيع أن يقف ويعلو – ويصمد أمام الأشغال والزلازل – ويبنى المهندس الانشائى فى حساباته على مهندس التربة – والذى يعطى بحساباته "والجسات" التى يحلل بها قدرة التربة على تحمل المنشأ – حتى يستطيع المصمم الانشائى أن يحسب كيفية اقامته – وقدرته على تحمل التكسيات المختلفة من رخام وبلاط ومواد –وأثاث وبشر.
ونعود للعمارة –فالمعمارى هو الذى يتخيل مبنى أو منشأ -ويضع فيه كل ما يتصوره ويرتبط بثقافة المنطقة والبيئة المحيطة –وكذلك الرمزية المطلوبة لشكل هذا المنشأ مراعياً –الإستخدام وسهولة الحركة بداخله.

ومن هنا نجد أن المؤرخين حينما يحللوا الحقبات الزمنية -ومدى التقدم أو الإزدهار أو الإنحدار – فى هذه الحقبات يحللوا ذلك من خلال -السمات المعمارية فى هذه العصور 
 وفى مصر –نجد العمارة الفرعونية –تدل على قوة المجتمع وتطوره وإزدهاره وشموخه –وعظمته –ثم العمارة القبطية وهى لا يوجد لها أثر فى مصر


حيث إضطهد الأقباط المصريون من الرومان –فكانت مبانيهم أما تحت الأرض (مصر القديمة ) –وفى الصحراء مثل سانت كاترين وغيرها – وفى وادى النظرون –وصحراء البحر الأحمر 
ثم العمارة الإسلامية –ويظهر بعض أثارها فى القاهرة الفاطمية والمعز لدين الله –والأهرام الإسلامية "مساجد السلطان حسن والرفاعى ".
ثم العمارة الإسماعيلية (الخديوى إسماعيل ) وهى تبدأ من شارع عبد العزيز بالقاهرة حتى نيل الزمالك -وتشمل الأوبرا القديمة (الله يرحمها ) ومنطقة وسط البلد -ودار القضاء ونقابة المحامين والصحفيين ومصلحة الكيمياء والميادين الجميلة –مصطفى كامل وطلعت حرب وإبراهيم باشا وغيرهم –ومجلس الشعب ومجلس الوزراء وجامعة القاهرة وحدائق الأورمان وقصور عابدين والقبة والمنتزه وغيرهم.

ثم عمارة الستينات والخرسانة الصماء –وأهمها مدينة نصر –ومدينة المهندسين أو مدينة الصحفيين -ومدينة الإعلاميين وغيرها .

 والآن نحن فى الثمانينات والتسعينات وأوائل القرن الواحد والعشرون -وظهرت طفرات معمارية فى المدن العمرانية الجديدة –وفى القاهرة على شاطىء النيل –وفى المصانع وإداراتها بالمدن الجديدة -كلها تحمل صفة –العمارة الحديثة –والتى تعبر عن عصر من التفاؤل. 

Advertisements