Advertisements

أغسطس المقبل.. تفاصيل انتقال الوزارات للعاصمة الإدارية

بوابة الفجر
Advertisements

تستعد العاصمة الإدارية الجديدة، لاستقبال الوزارات والموظفين، في الربع الأخير من العام الجاري، بالعمل على سرعة إنجاز البنية التحتية، ووضع اللمسات الأخيرة.

يرصد "الفجر"، كل ما تريد معرفته عن انتقال الوزارات للعاصمة الإدارية الجديدة.

نقل تدريجي للموظفين

تكثف الحكومة، أعمالها في العاصمة الإدارية الجديدة، لوضع اللمسات الأخيرة على الحى الحكومى استعدادًا لنقل الوزارات، للمبانى الحكومية بداية من أغسطس المقبل من خلال نقل تدريجى لعدد من الموظفين.

انتقال الوزارات

وخلال الربع الأخير من العام الجاري، سيبدأ انتقال مجموعات عمل من الوزارات المختلفة إلى المباني الحكومية؛ لبدء التشغيل التجريبي للمباني الحكومية تمهيدًا للانتقال الرسمي للعاصمة الإدارية حسب الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء.

ولا يتوقف العمل على مدار الـ24 ساعة من أجل إنجاز البنية التحتية، وكافة ما تتطلبه الوزرات والهيئات من خدمات قبل النقل الفعلي.

وفي مارس الماضي، أعلن السيسي أن افتتاح العاصمة الإدارية سيكون بمثابة "إعلان جمهورية ثانية"، وأكد انتقال الحكومة لمقار جديدة هناك.

وأضاف السيسي: "كان من المفترض أن نفتتح المدن والعاصمة الإدارية الجديدة، لكن اضطررنا لتأجيل ذلك عامًا كاملا بسبب جائحة كورونا".

ويقع الحي الحكومي على مساحة 550 فدانا، أي ما يعادل 4.8 مليون متر مربع، ويعمل في تنفيذه نحو 18 شركة كبيرة من الشركات المصرية الوطنية تحت إشراف الهيئة الهندسة للقوات المسلحة.

وقرر مجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، إخلاء جميع المقرات الحكومية الموجودة بالقاهرة بالكامل، وأن الأعداد القليلة التي ستظل في القاهرة سيتم توفير أماكن بديلة لها تكون أصغر حجمًا، ولن يتم السماح باستمرار أي من العاملين في تلك المقرات الرئيسية التي سيتم إخلاؤها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements