Advertisements

عبدالعليم داود: المجلس دبحلى القطة

بوابة الفجر
Advertisements

أربعة أشهر مرت على التحقيق مع النائب عبدالعليم داود داخل لجنة القيم بتهمة الإساءة لأحد الأحزاب تحت «القبة» وبعض النواب خلال الجلسة العامة، والتى جاءت فى ضوء التصريحات التى أطلقها داخل الجلسة العامة، ضد نواب الأغلبية، وأخرج فى أعقابها من القاعة الرئيسية، ورغم مرور كل هذا الوقت إلا أنه حتى الآن لم يبت فى أمر داود، ولم يسمح حتى الآن بحضور جلسات مجلس النواب.

داود قال لـ«الفجر» إنه طول الفترة الماضية ومنذ قرار منعه من حضور الجلسات لم يتواصل معه أحد من لجنة القيم لإبلاغه بأى قرارات، مضيفا: «أنا لم أرتكب جرما لأعاقب عليه، قمت بدورى كما نصت عليه اللائحة وعبرت عن رأيى تحت القبة، ومن ثم لابد أن يرد على الرأى بالرأى وليس بالإقصاء.

وأضاف: ما حدث معى تكميم للمعارضة بقانون الغاب و»دبح القطة» لكل من يحاول أن يقول رأيه بحرية، وما حدث معى لم يشهده أى نائب فى العالم بما فيهم من يعيشون تحت سلطة الاحتلال، فرئيس المجلس المستشار حنفى جبالى تخلى عن دوره وسلطاته لأنه لم يوقف من قاطعونى أثناء كلمتى، وخالف اللائحة عندما اتخذ قراره بإخراجى من الجلسة العامة رغم عدم وجود مخالفة تبيح له اتخاذ مثل هذا القرار.

فى المقابل قال مصدر باللجنة التشريعية بمجلس النواب إنه من حق النائب عبدالعليم داود الحضور إلى المجلس طالما لم يبلغ بقرار يفيد بتوقيع جزاء عليه، مشيرا إلى أن اللائحة الداخلية تنص على عقوبات محددة منها الحرمان ١٠ جلسات، لكن داود لم تصدر بحقه أى جزاءات وبالتالى من حقه الحضور للمجلس.

Advertisements