Advertisements

خناقة بين المحليات والسياحة بسبب الشيشة السياحية

بوابة الفجر
Advertisements
لو عزاء أو فرح.. قيود على حضور الوزراء فى التجمعات

هل ألغت أسرة أحمد بهجت العزاء خوفا من غياب المعزين  

البنك المركزى يرفع سقف شقق الـ٣٪ بـ٤٠٠ ألف جنيه لإنقاذ شقق الحكومة

اقتراح من «الشيوخ» بتقسيم وزارة النقل

1- سر زيادة 400 ألف جنيه 

أخيرا توصلت الحكومة ممثله فى صندوق الإسكان الاجتماعى برئاسة مى عبد الحميد إلى اتفاق يرضى جميع الأطراف فيما يخص مبادرة السيد الرئيس للإسكان بفائده ٣٪ لمدة ٣٠ عاما، وكان محافظ البنك المركزى طارق عامر مصر على ألا يزيد سعر الشقة الممولة من المبادرة للطبقة المتوسطة عن مليون جنيه، ولكن معظم المشروعات الجديدة فى الإسكان الاجتماعى ووزارة الإسكان يزيد سعر الوحدة عن المليون جنيه، وبذلك لم تحقق المبادرة الانتشار والبيع بالنسبة لمشروعات الحكومة، ولذلك انتهت المناقشات والاجتماعات المطولة إلى زيادة الحد الأقصى للتمويل لمليون و٤٠٠ ألف جنيه، وكانت الحكومة ترغب فى أن ترفع الحد الأقصى للشقق المخصصة للطبقة المتوسطة إلى ١٫٦ مليون جنيه إلا أنها فشلت فى إقناع محافظ البنك المركزى.

وكانت «الفجر» قد انفردت قبل ذلك بشهرين بخبر رفع الحد الأقصى للشقق إلى أكثر من مليون جنيه.

2- »الشيوخ«: تقسيم وزارة النقل 

للمرة العاشرة يطل اقتراح تقسيم وزارة النقل فى البرلمان، ففى الجلسة العامة لمجلس الشيوخ طالب اثنان من رؤساء اللجان بتقسيم وزارة النقل وإنشاء وزارة للنقل البحرى، وكانت الجلسة المخصصة لمناقشة البيان المالى قد شهدت مطالبات برلمانية بإنشاء وزارة مستقلة للنقل البحرى وتخصيص موازنة أكبر لقطاع النقل البحرى.

المثير أن اقتراح تقسيم وزارة النقل يعود إلى أكثر من ربع قرن. حينما طالب عدد من نواب مجلسى الشعب أو الشورى بتقسيم وزارة النقل إلى وزارتين على الأقل وكان ذلك فى عهد الوزير الراحل المهندس سليمان متولى والذى ظل وزيرا للنقل لأكثر من عشرين عاما، وكان وزيراً قوياً وذا نفوذ، ولذلك غضب من الاقتراح واعتبره مؤامرة ضده، واشتكى للرئيس السابق مبارك، وتكرر الاقتراح بعد كل حوادث وكوارث القطارات فى مصر

3- إلغاء عزاء 

فجأة أعلنت أسرة رجل الأعمال الراحل أحمد بهجت إلغاء العزاء لفقيدها، والذى كان مقررا إقامته فى ساحة دريم بارك، وبررت الأسرة إلغاء العزاء بخوفها من إصابة المعزين بالكورونا، ولكن المقربين من الأسرة كشفوا أن هناك أسباباً أخرى وراء إلغاء العزاء خاصة أن الأسرة كانت تعلم بانتشار الكورونا حين أعلنت عن إقامة العزاء، ويرى بعض المقربين أن الخوف من قلة المعزين كان هو السبب الرئيسى لإلغاء العزاء والاكتفاء بتشييع الجثمان الذى حدث يوم الخميس. بينما يرجع البعض إلغاء العزاء إلى نشوب خلافات داخل الأسرة.

4- خناقة الشيشة 

خناقة طريفة بين وزارة السياحة ووزارة الإدارة المحلية أو المحليات، فقد ادعت الكافيهات التى تقدم شيشة رغم الحظر أنها حصلت على ترخيص من وزارة السياحة بإعادة تقديم الشيشة لأنها مطاعم سياحية، وبدأت المحليات فى إلقاء مسئولية عودة الشيشة على وزارة السياحة، ولكن وزارة السياحة نفت مسئوليتها عن خرق الحظر، وأكدت لمجلس الوزراء أنها لم ولن تصدر أى تراخيص مؤقته لأى كافيهات سياحية تابعة لها، ولا تزال الحكومة تبحث عن الكافيهات التى تقدم شيشة لمطاردتها.

5- قواعد وزارية 

بمناسبة الحديث عن أفراح الكبار الأسطورية وشائعة أن رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى حضر فرح ابنة رجل أعمال، فلا يعرف الكثيرون أن هناك قواعد لحضور الوزراء ورئيس الحكومة لأى تجمعات خاصة الأفراح، وذلك حتى يتم القضاء على ظاهرة حضور الوزراء أفراح الكبار المنتشرة فى أواخر حكم مبارك. حيث ظهر سماسرة لإحضار الوزراء والفنانين وكبار المسئولين لأفراح نادى أصحاب الملايين، ولذلك وضعت قيود على حضور الوزراء للأفراح، فيجب أن يكون صاحب الفرح إما قريبا أو صديقا شخصيا للوزير، وأحيانا توصى بعض الجهات الوزراء بعدم تلبية بعض دعوات الزفاف لكبار رجال الأعمال، وهو ما حدث بالفعل فى فرح جرى منذ أسبوعين. حيث رأت الجهة أن البذخ الشديد الذى اتسم به الفرح سيكون مستفزا للمواطنين.



Advertisements