Advertisements

النيران فحمت أخشاب بمليون جنيه و40 غرفة نوم.. كواليس 120 دقيقة رعب في حي الهرم

بوابة الفجر
Advertisements
مؤشرات الوقت كانت تشير إلى العاشرة صباح اليوم الخميس، وتلاحظ لسكان شارع السلام المتفرع من شارع العروبة، بمنطقة الهرم غربي محافظة الجيزة، تصاعد أدخنة كثيفة يتبعها ألسنة اللهب من داخل مصنع موبيليات بالعقار رقم 28.

حاول سكان الشارع، محاصرة ألسنة اللهب في بادئ الأمر، بواسطة "طفايات الحرائق"، والمياة، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، ليجري أحد الأهالي مكالمة هاتفية بشرطة النجدة للإبلاغ عن الحريق.

مسؤول غرفة العمليات بالإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة تلقى إشارة من إدارة شرطة النجدة بإندلاع حريق هائل داخل مصنع موبيليات بالمنطقة المشار إليها.

سرعان ما دفع اللواء هشام صادق مدير الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة بقوات الدفاع المدني مدعومين بـ 12 سيارة إطفاء، وفرضت القوات كردونا أمنيا بمحيط الحريق لمنع تمدد النيران.

سرعة وصول قوات الدفاع المدني إلى مكان الحريق، منعت امتداد ألسنة اللهب إلى عقار مكون من 6 طوابق، ملاصق للمصنع المشار إليه.

تلاحظ للقوات أن النيران إلتهمت المصنع المبنى على مساحة 1000 مترا، ثم امتدت إلى مخزن سيراميك مجاور له، بدون سقف، وتسبب في سقوط الجمالون "السقف" مما زاد من صعوبة السيطرة على الحريق في البداية.

على مدار ساعتين متواصلين تصدى قوات الدفاع المدني بالجيزة بأرواحهم، لمجابهة ألسنة اللهب وتمكنت من السيطرة على الحريق بعد تفحم محتويات المصنع بالكامل.

معاينة القوات رجحت إلى أن ماس كهربائي في توصيلات كاميرات المراقبة العشوائية، السبب في نشوب الحريق، وتفحم 40 غرفة نوم جاهزة كانت في طريقها إلى الساحل الشمالي.

تحريات أجهزة الأمن بالجيزة توصلت إلى أن صاحب المصنع قبل يومين اشترى أخشاب بلغت قيمتها مليون جنيه، وتفحمت جراء الحريق.

وأجرى القوات عمليات التبريد لمنع تجدد اشتعال النيران مرة أخرى وأخطر اللواء رجب عبد العال مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة والعرض على النيابة العامة لتولى التحقيقات.
Advertisements