Advertisements

المركز الثقافي الروسي بالإسكندرية..ينظم إحتفالية 'العيد القومي لدولة روسيا'

بوابة الفجر
Advertisements


نظم المركز "الثقافي الروسي بالإسكندرية" مساء اليوم احتفالية بحديقة المركز بمناسبة "العيد القومي لدولة روسيا" بحضور القنصل 'مارات جاتين' مدير المركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية وعدد من الروسين ومحبي الثقافة الروسية وعدد من الإعلاميين.

وقال القنصل 'مارات جاتين' مدير المركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية 'للفجر': نحن في اليوم الـ ١٢ من كل عام نحتفل باليوم الروسي الذي يشهد العيد القومي لدولة روسيا، وبهذه المناسبة قرر المركز الثقافي الروسي مع نادي السيدات الروسيات بتنظيم احتفالية داخل المركز، بحضور الجمهور المصري والسكندري.

وتابع أن الإحتفالية مكرسه للشعب الروسي والثقافة الروسية، مشيرًا أنها تنقسم إلى قسمين القسم الأول خاص بالتاريخ الروسي عن طريق الغناء بالإشتراك مع عدد من الفرق الروسية، والقسم الثاني متعلق بالقوميات والثقافات الروسية.

وجاءت الإحتفالية وسط إجراءات إحترازية مشددة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويذكر أن الشعب الروسي يحتفل باليوم 12 يونيو بـ«يوم روسيا» وهو من أهم الأعياد الرسمية الحديثة في البلاد، حينما أصدر المؤتمر الأول لنواب الشعب في جمهورية روسيا الإتحادية الإشتراكية السوفيتية مرسومًا بإعلان سيادة دولة روسيا عام ١٩٩٠، وتم انتخاب بوريس يلتسين أول رئيس لروسيا الاتحادية.

وفي عام ١٩٩٤ وقع "بوريس يلتسين" مرسومًا بإعلان يوم الثاني عشر من حزيران من كل عام عيدا للدولة، وأطلق عليه حينذاك "يوم استقلال روسيا"، حيث تم تبني إعلان سيادة روسيا بالتزامن مع إعلان جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق استقلالها. لكن هذه التسمية أثارت جدلا كبيرا وتساؤلات كثيرة في مختلف أوساط المجتمع الروسي، وفي عام ١٩٩٨ وضع يلتسين حدًا لذلك الجدل باقتراح إعادة تسمية هذا العيد بيوم روسيا لتتم وبشكل رسمي إعادة تسمية هذه المناسبة عام ٢٠٠٢.
Advertisements