Advertisements

ملامح الموجة الرابعة من كورونا حول العالم

بوابة الفجر
Advertisements

بدأت تظهر ملامح الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ذلك الوباء الذي انتشر في مختلف دول العالم خلال الأشهر الماضية، وسط عجز الحكومات في السيطرة عليه.


وظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين في نهاية 2019 وبداية 2020، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه، حتى تم الكشف عن عدد من اللقاحات.

متى تحدث الموجة الرابعة؟
وفي هذا الشأن، قالت الدكتورة رنا الحجة، مدير إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية، إنه من الوارد حدوث موجة رابعة من وباء كورونا، حال التوقف عن تطبيق الإجراءات الاحترازية وانخفاض نسبة التطعيم بلقاحات كورونا.


وفي تصريحات صحفية، أكدت مدير إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية أنه إذا استمرت نسبة التلقيح منخفضة، ولا توجد إجراءات احترازية كافية، ستكون هناك موجة رابعة، وبالتالي فعلى الدول والمواطنين الحذر من ذلك.


الموجة الرابعة في مصر
وبالنسبة لمصر، وعلق وكيل وزارة الصحة والسكان لشؤون الطب الوقائي في مصر، الدكتور محمد عبد الفتاح، على احتمالية وجود موجة رابعة من إصابات كورونا في شهر سبتمبر القادم في البلاد.

وتابع: "مسألة وجود موجة رابعة من عدمه يتوقف على حرص المواطن على اتباع تعليمات الدولة فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي تحد من الإصابات وتقلص فرص انتشار العدوى، بالإضافة للحرص على التطعيم".

ماذا يحدث بالموجة الرابعة
ومن جانبه، قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، إنه إذا حدثت موجة رابعة من فيروس كورونا، ستكون سلالات جديدة أو متحورة.

وتابع:" اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية وارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي والتقليل من التواجد في الأماكن المزدحمة يقلل فرص حدوث موجة رابعة في مصر".

ولفت:"من الضروري إقبال المواطنين للحصول على لقاح كورونا مما يزيد المناعة للحد من حدوث موجة رابعة في مصر".
Advertisements