Advertisements

خبير: الرئيس السيسي يولى التنمية في أفريقيا أولوية كبيرة (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال أحمد سمير زكريا، مستشار مركز مصر للدراسات الاقتصادية، إن استضافة مصر لمنتدى لرؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية بمشاركة 34 دولة، في ذلك التوقيت الهام يأتي ضمن خطة الاتحاد الأفريقي وخطة أفريقيا 2036 للتكامل الاقتصادي والبيني والفعلي بين دول القارة الأفريقية بشكل كبير، ولزيادة معدلات النمو في دول القارة.

وأوضح "زكريا"، في مداخلة هاتفية على فضائية "اكسترا نيوز" تعليقًا على انطلاق المنتدى الأول لرؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية بمشاركة 34 دولة والذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ، أن مصر تعمل جاهدة لتكون القارة الأفريقية جاذبة للاستثمارات الأجنبية في إطار التعاون بين دول القارة بينهما البعض، مؤكدًا أن حضور دول أفريقية بشكل كبير على أرض مصر وتوقيع اتفاقيات تعاون واستثمار مشترك والتركيز على قطاعات التكامل والصناعة ورؤية موارد كل دولة وكيفية الاستثمار فيها والاستفادة منها.

وأضاف مستشار مركز مصر للدراسات الاقتصادية، أن أفريقيا تمثل قوة كبيرة في الاستثمارات الأجنبية فلو نظرنا لحجم الاستثمار الصيني في القارة السمراء يمثل أكثر من 200 مليار دولار وعلى الجانب الأخر استثمارات الولايات المتحدة الأمريكية في أفريقيا بأكثر من 100 مليار دولار، وهي أرقام قابلة للزيادة بشكل كبير خاصة أن موارد أفريقيا متوفرة بشكل جيد لكن ينقصها تعديل قوانين الاستثمار في مختلف الدول الأفريقية، مشددًا أن أفريقيا واعدة بشكل كبير جدًا، وأيضًا توجد قوة بشرية هائلة في القارة تتخطى مليار شخص.

وأشار زكريا، إلى أن التحدى الأكبر أمام التنمية في مختلف دول العالم هي جائحة كورونا، لكنها منحت فرصة التكامل بين دول القارة الأفريقية بشكل واعد وهو ما تسعى إليه مصر جاهدة حتى يتحقق، فعلى سبيل المثال المجال الصحي وريادة مصر فيه جعلها تتصدر القارة وبدأت إنتاج اللقاحات لتصديرها لتلبية احتياجات الدول الأفريقية، بالإضافة إلى ريادتها في وضع خطط الإصلاح الاقتصادي والتشريعي وجذب الاستثمارات بشكل كبير يجعلها ملاذًا أمنًا للقارة، لأن كل دولة تملك العديد من الدول الأفريقية.


وأكد مستشار مركز مصر للدراسات الاقتصادية، أن هدف مصر من منتدى لرؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية هو جعل أفريقيا مركزًا للاستثمارات العالمية لأنها سلة غذاء العالم، ولديها قدرة على إنتاج الثروة الحيوانية والمعادن لأنها تعد قارة بِكر في مواردها.

ولفت زكريا، إلى أنه من ضمن التحديات التي تواجه دول القارة السمراء، قلة المرونة لبعض اقتصادات أفريقيا أمام الكوارث مثل جائحة فيروس كورونا، لمعاناة القارة من عدة أزمات منها الصراعات المسلحة وزيادة مستوى الفقر وانهيار بعض الدول، الإضافة أيضًا إلى مشاكل في البنية التحتية وتفشي الفساد، لكن الآن يوجد تقدم ملحوظ في إنهاء تلك المشكلات، ومن ثمن جاءت فكرة منتدى رؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية والذى رحبت أغلب دول القارة بالمشاركة فيه، لتحقيق التكامل والتعاون بين دول القارة، ومصر تدعم ذلك الاتجاه فالرئيس عبد الفتاح السيسي يتواصل بشكل دائم مع قادة الدول الأفريقية وخصص 30% من زياراته الخارجية لدول أفريقيا، فنرى المشروعات المصرية في مختلف دول القارة، مشددًا على أهمية التكامل الاقتصادي بين دول أفريقيا لعلاج مشكلات القارة وتبادل الخبرات، ومصر رائدة في تجربتها بالإصلاح الاقتصادي وأيضًا أكبر دول القارة جذبا للاستثمار وتنقل من خلال المنتدى تجربتها لكافة الدول الأفريقية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements