Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: "الحقيقة الغائبة" فى مجتمعاتنا !!

بوابة الفجر
Advertisements

هناك حقيقة غائبة تختفى دائماَ تحت المظاهر الخادعة وتحت سطوة المال أو الإعلام أو تحت الشعارات الزائفة !
وتغيب دائماَ الحقيقة عن الشعب أو عن الجماعة أمام غوغائية الأقزام والمنفلتين وأصحاب الياقات البيضاء ممن إستطاعوا أن يتسلقوا أسوار المؤسسات والمنظمات الأهلية والغير أهلية ، ويطلوا على الناس بأبتسامات أو حتى بدموع تماسيح كاذبة ويسوقوا ضمن ما يسوقوا من أكاذيب وإفتراءات ! 
تشيب لها الحقيقة الغائبة ، والتى تخفت صوتها وتخفت أصوات أصحابها ( الحقيقة ) أمام تنظيم محكم ، وجماعات ممسوحة الفكر والذهن وتعيش حالة من حالات 
" المسطولين بالبانجو " أو المخدرين بالأكاذيب !! 
تأتى (الحقيقة دائماَ كسولة ) تتمسح بأثواب الخجل .. 
أمام الكذب والأفتراء عليها !! والشيىء اللافت للنظر ، أن الكذب جميل وذو سلطة وسلطان !! لآن الكذب له ثمن ، وله عائد مادى ، أو معنوى ، والكذب يساندة النفاق والرياء " مسح الجوخ " ، ويتشكل الكذب بالمؤامرات ، ويشكل " اللوبى" أو المجموعات ويساندون بعضهم بعض، لإرتباط المصالح ، وتبادل المنافع ، ويزداد هذا المظهر السىء فى المجتمع قوة و عنفوان، لأنه ينموا وتزداد رقعته إتساعاً.. 
ويغلب على لونه ورائحته وشكله الفساد العام ، ويصح الكذب والفساد شيىء واحد له أنصارة وله منتفعيه ، وله تنظيماته ، كما ينموا له أظافر وأنياب تتعامل بشراسة مع أهل الحقيقة وحاملى مشاعل النور فى المجتمع !!
وتظل الحقيقة غائبة ، طالما أنها لاتجمع لها أنصار خوفاَ على مصلحة أو على مستقبل أو على وظيفة والمثل المشهور ( خلينا فى حالنا ) وكذلك ( إبعد عن الشر وغنيله هذه أسوء تعبيرات ينطق بها بعض أهل الحقيقة وأهل الحق !!
وأصبحت الحقيقة الغائبة ، شىء غالب فى المجتمع محلياَ ، وإقليمياَ ، ودولياَ !!
فأهل الحق أصبحوا غير أسوياء ، وأهل الحق أصبحوا مجانين ولا يجب الأقتراب منهم!! ولا الدفاع عن مواقفهم !!(أصبحت الأية مقلوبة) !!
وكثير من أهل الحقيقة سقطوا ، وسلموا أسلحتهم ، وتمتعوا بقدر كبير من الصبر ، وإعتمدوا على الإيمان بالله ، وعلى أنه " لايصح الا الصحيح " وأن الباطل إن طال زمنة فهو زائل بحكم الزمن والتاريخ وأن هناك " رب كريم " لايرضى أبداَ بأستمرار الكذب والظلم والإفتراء! 
ولكن أهل الكذب والإفتراء لايتعظوا " بموقف " أو بحالة أو حتى بمشهد على رأس الأشهاد فالصور متكررة نجدها فى "فلسطين وفى العراق وفى السودان وفى أفغانستان" وغيرهم من 
" دول الأسلام " ولعل الغريب أن هذه الظاهرة تنتشر فى الدول الإسلامية وتتعمق بين خلايا مجتمعاتها فنجد أن المسؤول فى هذه الدول يحيط به أصحاب المصالح وتتعدد أتجاهاتهم ومشاربهم وتغييب المصلحة العامة !
وتزداد الهوه بين التقدم و التأخر ، ويدفع الثمن أهل الحقيقه الامه كلها المسلمون فى كل أنحاء المعمورة!
وهنا يجب ان نوجه لأنفسنا عده أسئلة و مطلوب الاجابه عنها .
هل نحن كرماء فعلا ؟؟ هل نحن نؤدى واجبنا ؟ هل نحن مؤدون جيدون؟ هل ندخل نحن فى زُمْرْةْ المُبِدعين و الُمجَّدديْن ؟؟أم هل نحن نُنُافقْ ونُراًئى، ونَكْذبْ ؟
 هذه اسئله هامه جدا تحتاج الإجابة عليها ، لكى نقترب (اهل الحقيقة) من بعضنا البعض وعلى المسؤول فى وطننا أن يكتشف ممن حوله( الُمَنافقْ ، والُمَوافقْ ) على كل شيىء يقال (والمَاسحْ للجُوخْ )، (وللَّناَظَرْ للمسئوُل على انه مُنَّزْلْ من عَنْد الله) 
ولا يُصَادقُه القَوْل ، ولكن يُصَّدِقْ كل ما يَصْدُرْ عنه مطلوب ان تقوى الحقيقه وان يظهرلها انصَّارْ !!والحقيقة تأتى من كلمة الحق ، والحق هو الله .
" وقل جاء الحق وزهق الباطل أن الباطل كان زهوقاَ " صدق الله العظيم 
Advertisements