مى سمير
كتب
مى سمير
Advertisements

مى سمير تكتب: النوم سلطان

Advertisements

 يحمى من «الزهايمر» وبروتينات الدماغ السامة  

الأرق يزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم والنوبة القلبية والسكتة الدماغية  

النوم بوليصة تأمين مجانية على الحياة وما تخسره فى السهر دَين يتصاعد مثل فوائد القروض المركبة


لا يوجد نظام صحى لجسمك أو عملية ناجحة تتم داخل دماغك إلا ويؤثر عليها النوم، عندما تحصل على ما يكفى من النوم يتم تعزيز كل الأمور الإيجابية للدماغ والجسم، والعكس صحيح تماماً.

لسوء الحظ فإن ما تخسره من ساعات النوم لا يمكن تعويضه، ولنفترض أننى حرمتك من النوم لليلة (ثمانى ساعات) ثم أعطيتك كل قسط الراحة الذى تريده فى ليلة ثانية أو حتى ثالثة، بينما ستنام أكثر فى تلك الليالى، كل ذلك لن يعيد ساعات النوم التى فقدتها، باختصار فإن ما تخسره من ساعات النوم لا يمكن تعويضه على الإطلاق.

ونتيجة لذلك ستتحمل دائما عواقب عدم النوم، ولن تستطيع تعويض ما يلحق بك من خسائر جسمانية نتيجة عدم النوم، وبمعنى آخر لا يمكنك ألا تحصل على القسط الوافى من النوم خلال الأسبوع، ومن ثم تأمل فى سداده بالكامل فى عطلة نهاية الأسبوع، أى محاولة للتعويض سوف تنتهى بالفشل، لا يمكنك أبداً استعادة كل ما فقدته، وأسبوع بعد أسبوع يتصاعد دَين النوم، مثل الفائدة المركبة على قرض غير مدفوع.

ولذلك يجب أن نفكر فى النوم على أنه أفضل بوليصة تأمين على الحياة والتأمين الصحى الأكثر تميزاً، والذى يمكن أن تتمناه على الإطلاق، ولحسن الحظ فإنه غير مؤلم كتوصية طبية، ومجانى، ويمكن الحصول عليه كل ليلة، إذا اخترت ذلك.

النوم هو الشىء الوحيد الأكثر فاعلية الذى نقوم به كل يوم لإعادة ضبط صحة الدماغ والجسم، إنه إكسير غير عادى يمكن أن يساعدك على التقدم فى العمر والعيش لفترة أطول، وفى هذا السياق نشرت مجلة ساينس فوكس تحقيقًا خاصًا عن هذه الهدية التى منحها الله للبشر.

1- ماذا يحدث إذا لم تحصل على القسط الوافى من النوم؟

يرتبط النوم القصير بزيادة فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، حتى فقدان ساعة واحدة من النوم يمكن أن يكون مفجعًا بالمعنى الحرفى للكلمة.

وهناك تجربة عالمية أجريت على أكثر من ١.٥ مليار شخص فى ٧٠ دولة مرتين فى السنة، هذه التجربة معروفة للجميع تحت اسم «التوقيت الصيفى» وفقا لدراسة نُشرت فى عام ٢٠١٤ فى مجلة أوبن هارت، والتى بحثت فى أكثر من ٤٢ ألف حالة دخلت إلى المستشفى بسبب النوبات القلبية فى الربيع عندما نفقد ساعة من النوم، فكان هناك زيادة بنسبة ٢٤٪ فى النوبات القلبية بسبب هذه الساعة المفقودة.

حتى الهرمونات تأخذ منعطفاً نحو الأسوأ عند فقدان ساعات من النوم، وينتهى الأمر بالشباب الأصحاء الذين ينامون أربع ساعات فقط فى الليلة لمدة أربع ليال بالوصول بهرمون التستوستيرون لمستوى يعادل مستوى شخص أكبر منهم بعشر سنوات، وفقا لدراسة صغيرة نُشرت فى مجلة جاما فى عام ٢٠١١.

بعبارة أخرى فإن النوم غير الكافى حتى لبضع ليال، سوف يؤدى إلى أن «يشيخ» الرجل بما يزيد على عقد من الزمان على المستوى الهرمونى، ويحدث نفس الشيء لكن على نحو مضاعف بالنسبة إلى الصحة الإنجابية للإناث، والخصائص الهرمونية بسبب قلة النوم.

وهناك أيضا علاقة وطيدة بين نومك وصحتك المناعية، فالأشخاص الذين ينامون أقل من سبع ساعات فى الليلة هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس الأنف أو نزلات البرد بثلاث مرات تقريباً، وإذا كنت لا تحصل على قسط كاف من النوم فى الأسبوع الذى يسبق الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوى فقد تنتج أقل من ٥٠٪ من استجابة الأجسام المضادة المطلوبة، ما يجعل التطعيم أقل فعالية بكثير، وتجرى دراسات كثيرة فى الوقت الحالى لمعرفة ما إذا كانت نفس النظرية تنطبق على فيروس كورونا.

وتؤدى قلة النوم إلى زيادة القلق بشكل كبير، وترتبط بارتفاع معدلات الاكتئاب، وقد أظهرت الدراسات مؤخراً أن عدم كفاية النوم يزيد بشكل ملحوظ من فرص توليد الأفكار الانتحارية والتخطيط للانتحار وإتمامه بشكل مأساوى، وعلى النقيض من ذلك فإن النوم المناسب سيوفر فوائد صحية رائعة بطرق لا تعد ولا تحصى، ويغذى ذاكرتنا وتعلمنا، ويعزز مناعتنا ولياقتنا البدنية وصحتنا العقلية.

ومن الغريب أن أحد الجوانب الإيجابية للوضع الوبائى الذى عانى منه الكوكب، هو المزيد من الحرية فى جدول النوم.

2- كم من الوقت نحتاج لنوم مناسب؟

بناء على عشرات الآلاف من الدراسات العلمية، يجب أن يسعى معظم البالغين للحصول على ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، وفى الواقع تنص المؤسسات الصحية المحترمة مثل مركز السيطرة على الأمراض (CDC) الأمريكى، على سبع ساعات من النوم كحد أدنى للبالغين العاديين.

ويرتبط النوم المستمر لأقل من ست ساعات بالعديد من الحالات الصحية بما فى ذلك أشكال معينة من السرطان، ومرض الزهايمر، والسكرى، وزيادة الوزن، أو المعاناة من السمنة.

3- هل يمكن للنوم أن يحافظ على صحة دماغك؟

- على نحو متصاعد أصبح النوم غير الكافى أحد أهم عوامل تطوير أحد أشكال الخرف المعروف بالزهايمر، وكشفت الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون ست ساعات أو أقل كل ليلة، وكذلك أولئك الذين يعانون من اضطرابات النوم، مثل الأرق، وتوقف التنفس أثناء النوم، لديهم احتمالية أعلى للإصابة بمرض الزهايمر.

ولدى المرضى المصابين بمرض الزهايمر يوجد بروتين لزج وسام تراكم داخل أدمغتهم، يُسمى «بيتا أميلويد»، إلى جانب بروتين سام آخر يسمى «تاو»، ويعد مكونًا رئيسيًا فى سلسلة داء الزهايمر.

وأكدت الأبحاث أن قلة النوم عامل سببى يؤدى إلى تراكم أكبر للبيتا أميلويد فى الدماغ، ما يشكل مساراً لمرض الزهايمر، وتأكدت وجهة النظر هذه عندما كشف البروفيسور مايكين نديرجارد، طبيب الأعصاب بجامعة روتشستر فى نيويورك، عن اكتشاف مذهل فى الفئران، عبارة عن نظام صرف صحى فى الدماغ لم نكن نعلم بوجوده من قبل، ويسمى الجهاز الجليمفاوى (يشبه إلى حد كبير الجهاز اللمفاوى فى الجسم)، ويساعد الجهاز المكتشف فى الدماغ على إزالة جميع الملوثات الأيضية الخطيرة والمخلفات التى تتراكم فى الدماغ عندما نكون مستيقظين، بما فى ذلك وبشكل حاسم «بيتا أميلويد». ومع ذلك فإن نظام التطهير هذا لا يعمل إلا عندما تكون الفئران فى نوم عميق، وإذا تم منع الفأر من النوم العميق الضرورى تحدث زيادة فورية فى رواسب «بيتا أميلويد» فى الدماغ.

وأظهرت الأبحاث والدراسات التى أجراها علماء آخرون وجود نظام مماثل فى أدمغة البشر، حيث يسفر حرمان أحدهم من النوم لليلة أو حتى خفض مقدار النوم العميق فى الساعات القليلة الأولى من الليل، عن زيادة فورية فى تراكم «بيتا أميلويد» فى اليوم التالى، ويقاس فى مجرى الدم، وفى السائل الدماغى الشوكى، وكذلك مباشرة داخل الدماغ.

كما تم اكتشاف أن «البيتا أميلويد» السام يتراكم بشكل يجعل العقل عاجزًا عن إزالته، باختصار قد يدخل الإنسان فى دائرة مغلقة من الأرق الذى يترتب عليه زيادة فى تراكم البروتين السام.

هذه الحلقة المفرغة قد تستغرق سنوات كى تظهر نتائجها، ومن أشهر الأمثلة التى لعبت قلة النوم دوراً فى إصابتها بالزهايمر «مارجريت تاتشر» و«رونالد ريجان»، كلاهما كان مصراً على عدم جدوى النوم، وزعما أنهما ينامان ما بين أربع إلى خمس ساعات فى الليلة.

وقد يساعد تحديد أولويات نومك فى وقت مبكر وخلال مرحلة متوسط العمر فى تقليل مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر، أو على الأقل إبطاء تطوره فى وقت لاحق من الحياة، ولو كنت تتجاهل النوم حتى الآن فإن الأوان لم يفت بعد للبدء.

وأظهرت الدراسات السريرية أن العلاج الناجح لاضطرابات نوم البالغين فى منتصف العمر وكبار السن يؤخر ظهور الخرف لمدة تصل إلى ١٠ سنوات، باختصار فإنه دون قسط كاف من النوم يكون الدماغ ببساطة غير قادر على التخلص من البروتينات السامة اللزجة التى تكمن وراء مرض الزهايمر.

Advertisements