Advertisements

الملء الثاني لسد النهضة.. إلى أين وصل ولماذا تكذب إثيوبيا؟

بوابة الفجر
Advertisements


بعد الإعلان الأثيوبي عن الملء الثاني لسد النهضة، بدأ المصريون يبحثون عما تم بشأن السد للتأكد من مدى مصداقية المعلومات التي صدرت من أديس أبابا بشأن الملء الثاني.

ونقلت وكالة رويترز عن هيئة الإذاعة الإثيوبية الرسمية، يوم الاثنين، إن مرحلة الملء الثاني لسد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق ستكتمل في غضون دقائق.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن الوزير قوله إن الملء الثاني للسد يجري وفق إعلان المبادئ - الموقع بين مصر والسودان وإثيوبيا - وخلال موسم أمطار دون أن يسبب ضررا ملموسا لدول المصب.

فشل في الملء الثاني
وطبقا للخبراء فإن منسوب بحيرة سد النهضة وصل إلى 573 مترا، وهو ما يعنى فشل المخططات الإثيوبية لتخزين 13.5 مليار متر مكعب، فوق الـ 5 مليارات متر مكعب الموجودة منذ الملء الأول، بإجمالى 18.5 مليار متر مكعب.


السودان يؤكد فشل إثيوبيا
وقالت تقارير سودانية إن أن أديس آبابا فشلت في تحقيق حجم التخزين الذي سبق أن أعلنت عنه والذي يقدر بحوالي 13.5 مليار متر مكعب.

وكشفت وزارة الري السودانية أنها ترفض فرض سياسة الأمر الواقع، مضيفة أن الوقت ما زال متاحا للتوصل إلى اتفاق بشأن السد إن توفرت الإرادة السياسية في إثيوبيا.

هذا وبدأ السودان تفريغ التدريجي لمياه سد الرصيرص لاستقبال وارد المياه من إثيوبيا، فيما حذرت وزارة الري السودانية، من زيادة منسوب مياه النيل، جراء الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية.

لماذا تكذب إثيوبيا؟
وعن أسباب كذب السلطات الإثيوبية، قال هانى رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية، والخبير في الشؤون السياسية، إن رئيس الوزراء الإثيوبي لم يستطع إخبار الداخل الإثيوبي بأن إثيوبيا فشلت في استكمال التعلية الخاصة بالسد الإثيوبي والملء الثاني له.

وفي تصريحات تليفزيونية، أكد "رسلان" أن رئيس الوزراء الإثيوبي ذكر في رسالة لمصر والسودان أن الملء الثاني سيكون بحجم 13.5 مليار، وأن الإجمالي خلف السد سيصل لـ 18.5 مليار، وهو يعرف سلفًا أنه أمر مستحيل.


وأكد أن هناك فقدانًا كاملا لمصداقية الطرف الإثيوبي الذي يستخدم السد كمجرد أداة لتوظيف السياسة الداخلية التي تعاني انهيارات كبيرة، بسبب ما يجري من حروب ومذابح يعلمها الجميع.
Advertisements