Advertisements

"20 سيارة تضم 160 طن مساعدات".. تفاصيل القافلة المصرية الرابعة المقدمة لقطاع غزة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
لا تدخر مصر جهدا في مساعدة أشقائها من الدول العربية، فيما يتعرضون إليه من أزمات، بشتى الطرق، وعلى جميع الأصعدة والمستويات، انطلاقا من مكانتها العربية، واستثمارا لمنزلتها بين جميع دول العالم، التي تحرص كل الحرص على مد جسور التواصل مع مصر والتباحث معها لحل المشكلات والأزمات العالقة، خصوصا أزمات الأمة العربية التي تقودها مصر.

وتتجلى مواقف مصر الواضحة التي لا تقبل المزايدة، في عدد من القضايا العربية، وخصوصا القضية الفلسطينية، التي تعد القضية المركزية بالنسبة للشعوب العربية بشكل عام، ولمصر قيادة وحكومة وشعبا بشكل خاص.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، قادت مصر جهود وقف إطلاق النار ووقف آلة الحرب الدائرة بين الفصائل الفلسطينية وقوات جيش الاحتلال، التي أمعنت خلالها في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، فقصفت منازلهم في قطاع غزة بشكل وحشي، ودارت على إثر ذلك مواجهات دموية، راح ضحيتها الكثير من الأبرياء، وقد انتهت تلك المواجهات، بعدما نجحت الجهود المصرية في رعاية اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار بين الطرفين.

لم تتوقف جهود مصر عند هذا الحد، وإنما مدت القيادة السياسية يد العون للأشقاء الفلسطينيين، لإصلاح ما خربته الحرب الطاحنة، وما أسفرت عنه غارات جيش الاحتلال، حين أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عن مبادرة إعادة إعمار غزة، فقدمت مصر من جانبها مبلغ 500 مليون دولار، تخصص لصالح عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ عملية إعادة الإعمار.

كما حرصت مصر على إرسال 3 قوافل تحمل مساعدات ضخمة وصلت تباعا، للمساهمة في تخفيف العبء عن سكان القطاع المنكوب، وعلى الرغم من مرور قرابة 3 أشهر على تلك الأـحداث، تستمر مصر في تقديم المساعدات للأشقاء الفلسطينيين، حيث أرسلت القافلة الرابعة التي تضم أطنانا من المساعدات التي يحتاج إليها الفلسطينيون.

فيما يلي من سطور، تستعرض "الفجر" تفاصيل القافلة المصرية الرابعة المقدمة لقطاع غزة:



معونة الدعم الإغاثي الرابعة

أعلنت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، ونائب رئيس جمعية الهلال الأحمر المصري، انطلاق معونة الدعم الإغاثي العاجل الرابعة لدولة فلسطين، بعد الأحداث التي وقعت خلال الفترة الماضية، وذلك استمرارا لجسر المساعدات الإغاثية والمستلزمات الطبية والأدوية التي تقدمها مصر، والتي تعتبر من أكبر المعونات دعما لفلسطين.

وتسلم الهلال الأحمر الفلسطيني معونة دعم الإغاثة من الهلال الأحمر المصري، وذلك لسد النقص الحاد في المستلزمات للمصابين والجرحى والمتضررين.



160 طن مساعدات

وقدرت المعونة بأكثر من 160 طنا من المساعدات، التي تم نقلها بأسطول مكون من أكثر 20 سيارة نقل ثقيل من المخازن الاستراتيجية بمحافظة الإسماعيلية، مرافقا معها وفد من إدارة الإغاثة ومتطوعو الهلال الأحمر المصري، إيمانا منهم بالدور الإنساني في مساعدة ومساندة الأكثر احتياجا، خصوصا في أوقات الأزمات.

تجهيز وإعداد القافلة

وقال الدكتور رامي الناظر، المدير التنفيذي لجمعية الهلال الاحمر المصري، إن عملية التنفيذ والتحميل والشحن استغرقت أكثر من 48 ساعة متواصلة للتجهيز والإعداد، وذلك في سباق مع الوقت للوصول في الموعد المحدد، وهو ما تم بالفعل في زمن يعد قياسيًا لعملية التجهيز لمعونة بهذا الحجم.

وأضاف الناظر أنه تم التنسيق مع أجهزة الدولة لتيسير وتسهيل عملية الشحن من الإسماعيلية إلى معبر رفح البري، كما تم التنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني لاستلام المساعدات من المعبر والعبور بها إلى داخل الأراضي الفلسطينية.

شارك في تنفيذ تلك المهمة أكثر من 500 متطوع من متطوعي الهلال الأحمر المصري، مساندة منهم للأشقاء في دولة فلسطين.


حساب صندوق تحيا مصر لإعادة إعمار غزة

كان صندوق تحيا مصر، قد أعلن عن تخصيص حساب في كل البنوك المصرية، لتلقي المساهمات من داخل مصر وخارجها، لإعادة إعمار غزة، بعدما تعرضت إليه مؤخرا من قصف.

وأعلن صندوق تحيا مصر عن تخصيص حساب يحمل رقم (037037- إعادة إعمار غزة)، وإتاحته في كل البنوك المصرية، لتلقي المساهمات من داخل وخارج مصر.

ويستهدف الحساب إعادة إعمار غزة، وتلبيةً للاحتياجات المعيشية والدوائية للأشقاء الفلسطينيين.

يذكر أن صندوق تحيا مصر أطلق حملة "نتشارك من أجل الإنسانية" بهدف تشجيع كل أطراف العمل المجتمعي على التنافس، وبذل المزيد من الجهد في العمل الخيري والتكافلي في مختلف دول العالم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements