Advertisements

إقبال كبير علي الملاهي وحدائق المنصورة مع بداية ليل اليوم الثاني لعيد الأضحى (صور وفيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
شهدت ملاهي المنصورة المقامة علي حديقة شجرة الدر،التابعة لحي غرب المنصورة، إقبالًا شديدًا في بداية ساعات ليل اليوم الثاني لعيد الأضحى المبارك، وكان الإقبال لكافة فئات المواطنين، ومن مختلف المراحل العمرية، وان كانت فئة الشباب هي الأكثر سيطرة على المشهد خاصة، وأن وجودهم لم يقتصر علي الألعاب فقط، لكن كان الرقص على الأغاني التي تقوم الملاهي بتشغيلها كان هو الأكثر انتشارًا.


ورصدت عدسة "الفجر" أثناء جولتها في الملاهي كل ما بها من ألعاب وفرحة الأطفال بإجازة العيد واستمتاعهم بالألعاب وسط أهاليهم وانتشار لبائعي ألعاب الأطفال والبالونات بأشكالها وألوانها وبائعي الحلوي المنتشرين بكل ارجاء الملاهي


كما رصدت "الفجر" تجمعات للشباب داخل مدينة الملاهي وهم يرقصون على الأغاني التي يقوم أصحاب فروشات بيع ألعاب الأطفال وبائعي الحلوى بتشغيلها وكذلك القائمين على تشغيل الألعاب الخاصة بالملاهى.




وكانت الفجر قد نشرت إقبال المواطنين علي الرحلات النيلية بحديقة شجرة الدر بمدينة المنصورة، بمحافظة الدقهلية، العديد من الشاب للتنزه في رحلة بالجدافات أو المراكب، خلال أول أيام عيد الأضحى المبارك.






وشهدت الرحلات النيلية إقبالًا متوسطًا من المواطنين، لقضاء إجازة العيد، والاستجمام بالنيل خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة، وسط أجواء مبهجة على أنغام الأغاني.






ورصدت "بوابة الفجر"، فرحة المواطنين بعودة الحياة مرة أخرى، حيث عبر الدكتور أحمد توفيق، عن سعادته بعودة الحياة خاصة بعد إلغاء كافة الاحتفالات بالأعياد الماضية، على مدار عامين، والتزامهم المنازل خوفًا من التقاط عدوى فيروس كورونا.


وأكد أن الرحلات النيلية تعتبر من أهم طقوس الاحتفالات بالأعياد والمناسبات لدى المصريين، وأفضل تجمع للأسر والعائلات لتغير شعورهم، وتزيد من فرحتهم وسعادتهم.




وتوافد عشرات الشباب على استئجار الجدافات النيلية، مع الالتزام بارتداء "اللاف جاكت"، كإجراء احترازي تجنبًا لأي حوادث.


وأكد علي حسن، مالك الجدافات، أن الرحلة مدتها ربع ساعة، وبسعر رمزي للفرد 10 جنيهات فقط، ويمكن لفردين استئجار الجداف، ويتم متابعتهم من خلال مركب صغير، تجنبًا لأي طوارئ.






وأضاف أن عودة الاحتفالات بالاعياد جعلت المواطنون يشعرون بالفرحة، وإقدامهم بشكل كبير على التنزه سواء داخل الحديقة والاستمتاع بالمساحات الخضراء، أو اختيار المراكب النيلية والجدافات.




فيما أوضح سعيد محمود، مالك مركب نيلية، أن الإقبال مازال متوسطًا حتى منتصف اليوم الأول، وتم طرح تذاكر بسعر 10 جنيهات للفرد لمدة ربع ساعة، عدا الأطفال حتى عمر 8 أو 10 سنوات مجانًا.






وأشار إلى أن الرحلة تستغرق من ربع لثلث ساعة، وتبدأ من داخل الحديقة، وصولًا للكوبري العلوي بنهاية المشاية، وعودتهم للحديقة مرة أخرى، ويتم تشغيل أغاني متنوعة لتسلية الركاب، فيما يقوم بعض الشباب بالرقص ابتهاجًا بفرحة العيد.


وتابع "الرحلات النيلية مرتبطة بالمصريين، ولازم في العيد يركبو مركب، واحنا بنراعي الكل، ولو عيلة كبيرة 4 أفراد مثلا، بنعمل ليهم خصم، علشان الكل يفرح ويتبسط.

Advertisements