Advertisements

نجم برشلونة السابق ننتظر المواهب الأفريقية في الأولمبياد

بوابة الفجر
Advertisements
 
كشف أسطورة كرة القدم الأفريقية صامويل إيتو، نجم المنتخب الكاميروني السابق وسفير برنامج إرث قطر، عن تطلعاته بأن تشهد منافسات دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) تألق العديد من النجوم الصاعدة.

كما أعرب إيتو عن أمله في أن تظهر المنتخبات الممثلة للقارة الأفريقية "مصر وكوت ديفوار وجنوب أفريقيا" بمظهر مشرف في الأولمبياد. وفي لقاء مع موقع اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022) الألكتروني الرسمي اليوم الأربعاء، تحدث إيتو عن أوجه الشبه بين الأولمبياد ومونديال قطر، حيث وصف البطولتين بأنهما بمثابة قمة الهرم في عالم الرياضة، وأن أي رياضي يحلم بالحصول على ميدالية ذهبية في الأولمبياد، فيما يحلم كل لاعب بتسجيل هدف الفوز لفريقه في كأس العالم.

وحول مزايا المشاركة في الأولمبياد للاعبي كرة القدم، قال إيتو لموقع اللجنة المنظمة لمونديال قطر: "ستظل لمنافسات كرة القدم في الأولمبياد مكانة خاصة في قلبي لارتباطها باللقب الذي أحرزته مع الكاميرون عام 2000".

وأضاف إيتو: "من مزايا هذه المنافسات أنها تقتصر على مشاركة اللاعبين الذين لم تتجاوز أعمارهم 24 عاما باستثناء عدد محدود جدا من اللاعبين الكبار، ولذا تعد فرصة رائعة للارتقاء بمهارات اللاعبين الصغار ومنحهم فرصة لتمثيل بلدهم في بطولة دولية كبرى."

وأشار إيتو إلى أن مشاهدة منافسات الأولمبياد التي تنطلق رسميا بعد غد الجمعة أمر بديهي لكل من يحب الرياضة، نظرا لكونها مسابقة رياضية كبرى تستهوي جميع عشاق الرياضة.

وأوضح إيتو إلى أنه يستمتع بمشاهدة العديد من الرياضات، مثل ألعاب القوى والسباحة وغيرها، قائلا "إن الأولمبياد هي درة التاج في عالم الرياضة بوجه عام، ومثلما يحب لاعبو كرة القدم المشاركة في كأس العالم باعتباره أكبر حدث رياضي لهم، تعد الأولمبياد أكبر حدث للاعبي الرياضات الأخرى".

واستعاد النجم الكاميروني خلال حديثه ذكريات التتويج بالميدالية الذهبية مع منتخب الكاميرون في أولمبياد سيدني قبل 21 عاما وهو في مقتبل مسيرته الكروية.

وأكد إيتو أن سعادته كانت غامرة بهذا اللقب الذي جاء بعد منافسة شرسة وأثنى على زملائه في الفريق وقتها، واصفا إياهم بكتيبة المحاربين، وقال: "كانت البطولة صعبة للغاية، ولكننا وصلنا للنهائي وفزنا على إسبانيا وحصدنا الميدالية الذهبية بعدما كنا متأخرين في النتيجة بهدفين نظيفين".
Advertisements