Advertisements

بريطانيا لـ "الاتحاد الأوروبي": صفقة البريكست لم تكن لتستمر إلى الأبد

بوابة الفجر
Advertisements

أوضح وزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنج، اليوم الخميس، إن الاتحاد الأوروبي لم يكن مرنًا بشأن إعادة التفاوض بشأن الجزء المتعلق بأيرلندا الشمالية من اتفاق الانفصال بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحذر بروكسل من أنها ليست صفقة يمكن أن تستمر إلى الأبد.

وقال كوارتنج لشبكة سكاي: "الصفقة هي صفقة لكنها لم تكن شيئًا سيستمر إلى الأبد.. لقد كان شيئًا مرنًا ونريد أن نجعله يعمل بشكل أكثر سلاسة." واضاف "المادة 16... إنه شيء يمكننا القيام به، لتعليقه، لقد اخترنا عدم القيام بذلك، وهذا ليس موقفنا الافتتاحي ونريد أن نكون قادرين على التفاوض وإجراء محادثة مع الاتحاد الأوروبي حول أفضل السبل ينطلق للأمام."

طالبت بريطانيا يوم الأربعاء الاتحاد الأوروبي بالموافقة على إعادة كتابة بروتوكول أيرلندا الشمالية الذي يغطي التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تشمل المقاطعة بعد عام واحد فقط من الاتفاق عليه. ورفض الاتحاد الأوروبي على الفور تلك الدعوة، قائلا إن بريطانيا بحاجة إلى احترام التزاماتها الدولية وأشار إلى أن رئيس الوزراء بوريس جونسون قد تفاوض بشأنها.

كان البروتوكول جزءًا رئيسيًا من تسوية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي يدعمها جونسون، والتي حسمت أخيرًا طلاق بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أربع سنوات من تأييد الناخبين للمغادرة في استفتاء. وتقول الشركات في إيرلندا الشمالية إنها تلحق الضرر بالتجارة، واحتجت بعض الجماعات الموالية لبريطانيا على ما وصفته بإضعاف العلاقات مع بريطانيا، مما أثار مخاوف بشأن عودة أعمال العنف التي ابتليت بها المقاطعة منذ ثلاثة عقود.

يعالج البروتوكول أكبر معضلة في الانفصال: كيفية ضمان السلام الدقيق الذي تم إحضاره إلى الإقليم من خلال اتفاق سلام توسطت فيه الولايات المتحدة عام 1998 - من خلال الحفاظ على الحدود مفتوحة - دون فتح باب خلفي عبر أيرلندا المجاورة لسوق الاتحاد الأوروبي الموحدة البالغ 450 مليون شخص.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements