Advertisements

دبلوماسية أمريكية رفيعة المستوي تزور الصين وسط توتر العلاقات

بوابة الفجر
Advertisements

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان ستزور الصين يومي 25 و26 يوليو، في الوقت الذي يسعى فيه أكبر اقتصادين في العالم إلى الإبحار في علاقة ثنائية مضطربة للغاية.

ستلتقي شيرمان، المسؤول الثاني بوزارة الخارجية، مع عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية وانغ يي ومسؤولين آخرين في مدينة تيانجين، جنوب شرق بكين. وتأتي زيارة شيرمان في نهاية زياراتها لليابان وكوريا الجنوبية ومنغوليا في إطار رحلتها الثانية إلى آسيا في أقل من شهرين. وقالت وزارة الخارجية إن شيرمان ستزور عمان في 27 يوليو.

وقالت الوزارة في بيان إن محادثات الصين ستكون "جزءا من الجهود الأمريكية الجارية لإجراء تبادلات صريحة... لتعزيز المصالح والقيم الأمريكية وإدارة العلاقات بمسؤولية."واوضحت إن شيرمان "ستناقش المجالات التي لدينا فيها مخاوف جدية بشأن إجراءات جمهورية الصين الشعبية، وكذلك المجالات التي تتوافق فيها مصالحنا".

كانت زيارة شيرمان للصين متوقعة في دوائر السياسة الخارجية، لكن لم يتم الإعلان عنها مع بقية رحلتها الأسبوع الماضي. ويمكن أن تساعد في تمهيد الطريق لمزيد من التبادلات والاجتماع المحتمل بين الرئيس جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينغ في وقت لاحق من هذا العام، ربما على هامش قمة مجموعة العشرين في إيطاليا في أواخر أكتوبر.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قوله إن الجانب الأمريكي اقترح الزيارة، مضيفا أن شيرمان سيجري محادثات أولا مع نائب وزير الخارجية شيه فنغ ويلتقي لاحقا مع وانغ. وقال المتحدث الذي لم يذكر اسمه إن الصين ستتخذ "موقفا حازما في حماية سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية."

وقال المتحدث، وفقا لشينخوا، إن "الصين ستطالب الجانب الأمريكي بضرورة التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين والإضرار بمصالح الصين". كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان في إفادة دورية اليوم الخميس إن شيرمان ستلتقي بالصينيين في تيانجين بدلًا من بكين بسبب اعتبارات بشأن الوقاية من كوفيد -19 ولأنه قريب من بكين.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements